وزارة الصحة تُحيِّن البروتوكول العلاجي الخاص بمرضى كوفيد-19 (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

أفادت جريدة “المساء” في عددها ليوم الجمعة 18 شتنبر، من يومية “المساء”، بأن وزارة الصحة كشفت في دورية رسمية أن الوضعية الوبائية الحالية تشهد ارتفاعا مستمرا في عدد حالات الإصابة، وأكد وزير الصحة خالد آيت الطالب أنه يجب تحيين البروتوكول العلاجي الخاص بمرضى كوفيد-19 مرة اخرى، وهو التحيين الذي ينص على تحديد الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس، وتوجيهها إلى الوحدات المرجعية المخصصة للمصابين، وتتبع الحالات المصابة التي تعالج بالمنازل، والمشاركة مع فرق التدخل السريع للتحقيق في الحالات المؤكدة أو المحتملة لتحديد مخالطيها وتوجيههم صوب الوحدات الصحية المختصة حسب وضعهم الصحي.

وأشارت الدورية التي وجهها وزير الصحة إلى كل المدراء الجهويين للصحة، إلى أن هذا التحيين يقتضي أيضا المشاركة مع فرق التدخل السريع للتحقيق في البؤر الوبائية، والتنسيق مع السلطات لعزل الحالات ومخالطيها الذين يخضعون للعلاج بالمنازل ، مع تفعيل نظام اليقظة بالمؤسسات التعليمية والجامعية والمشاركة في المراقبة غبر استخدام التحاليل السريعة.

كما نصت الدورية على وضع وحدات مرجعية للقرب، حسب الوضعية الوبائية المحلية والكثافة السكانية والموارد البشرية. وتتكون هذه الوحدات من طبيب وممرض وعامل نظافة ورجل أمن، وستتكلف بتحديد وفرز الحالات المحالة عليها من طرف أطباء القطاعين العام والخاص وباقي الوحدات، وتوجيه الحالات التي تعاني عوامل الإختطار أو التي تظهر عليها أعراض متقدمة للمرض على الوحدات الخاصة بالتكفل العلاجي للمصابين، ووصفها الدواء للحالات التي يسمح وضعها الصحي بتلقي العلاج بالمنازل.

وفي حيز آخر، ذكرت اليومية ذاتها، أن وزارة الاوقاف والشؤون الغسلامية قررت إغلاق كافة الداخليات في مؤسسات التعليم العتيق باستثناء تلك التي يقيم فيها الطلبة الاجانب.

وراسلت الوزارة مندوبي الئؤون الإسلامية لتطبيق قرار إبقاء الداخليات مغلقة بالتزامن مع تعليق التعليم الحضوري إلى نهاية شهر دجنبر

ويبلغ عدد المتمدرسين الاجانب بمؤسسات التعليم العتيق حوالي 777 طالبا أجنبيا، جلهم من بلدان إفريقية. ومن بين هؤلاء حسب إحصاءات السنة الماضية 76 طالبا من بلدان أسوية 29 منهم إناث وطالبان اثنان من أمريكا.

وتلزم المذكرة الوزارية المكلفين بتسيير مؤسسات التعليم العتيق والمشرفين عليها بقرار الإغلاق، على ان لا يشمل داخليات المؤسسات والمعاهد التي تؤوي التلاميذوالطلبة الأجانب المسجلين بها رسميا، حيث يمكنهم الإقامة مع الإلتزام باتخاذ جميع الإجراءات الوقائية واحترام قواعد وشروط النظافة المعمول بها في التعامل مع وباء كورونا ومتابعة دروسهم عن بعد.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي ذاته، أنه وفي تطور لملف مخالفات التعمير والبناء التي تعرفها جل مدن المملكة، وجهة وزير الداخلية ، عبد الوافي لفتيت رسالة إلى مختلف الولاة والعمال يحثهم من خلالها بالدفاع أمام القضاء على شرعية الاوامر الإدارية المتعلقة بمسطرة زجر المخالفات في ميدان التعمير والبناء.

وأوضحت مراسلة لفتيت انها جاءت بعد أن تبين خلال الممارسة العملية، وطذا من خلال بعض مهام المواكبة والتدقيق والبحث، أن بعض المصالح الإقليمية لا تعمل على اتخاذ التدابير اللازمة لتتبع ملفات المنازعات والاحكام والاوامر القضائية الصادرة بشأنها، والمتعلقة بإيقاف أو إلغاء الاوامر المتخذة في إطار مراقبة وزجر المخالفات المرتكبة في ميدان التعمير والبناء لاسيما تلك المتعلقة بإيقاف الأشغال، أو إنهاء المخالفة أو هدم الأشغال المخالفة.

وأكدت مراسلة لفتيت على أنه يتعين على السلطات الإدارية المحلية، عند إصدارها لأي أمر إداري بخصوص مسطرة زجر المخالفات في ميدان التعمير والبناء، أن تراعي في إعداده وتنفيذه كافة القواعد والإجراءات الشكلية او المسطرية المعمول بها، ولاسيما تلك الواردة في القانون رقم 66.12 المتعلق بمراقبة وزجر المخالفات في مجال التعمير، على ان تقوم الإدارة بسلك كافة المساعي للدفاع عن شرعية أوامرها المتخذة وفقا للقانون واتخاذ كافة الوسائل اللازمة للحرص على تنفيذها، وبالتالي فإن لجوء المخالفين المعنيين بهذه الاوامر إلى رفع دعاوي الطعون ضد الاوامر المشار إليها سلفا والحكم لهم بإيقاف تنفيذها أو إلغائها، لا ينبغي ان يعتبر بمثابة إنهاء لمسطرة زجر المخالفات، إذ يتعين الحرص على استفادة جميع وسائل الدفاع والطعن في هذه الدعاوى من طرف الإدارة المصدرة للقرار.

وفي خبر رياضي، قالت الجريدة نفسها، إن كلا من فوزي لقجع رئيس جامعة كرة القدم، ونائبة الاول حمزة الحجوي، يشاركان في فعاليات النسخة 70 للجمعية العمومية للإتحاد الدولي للعبة-فيفا- بعد ظهر يوم غد الجمعة ، عبر تقنية الاتصال المرئي ، والذي كان مقررا أن يلتئم بأديس أبابا بإثيوبيا.

ويتضمن جدول أعمال الجمعية العمومية العادية للإتحاد الدولي لكرة القدم، الذي ينطلق في حدود الثالثة بعد الزوال، بجانب الترتيبات الإدارية والقانونية والتقرير السنوي لعام 2019 وميزانية 2021 وتدقيق الحسابات والمصادقة على توصيات المؤتمر الـ69، الذي التئم بباريس في الخامس من يونيو من العام الماضي، بجانب انتخاب أعضاء جدد يلجان القانون والحكامة.

وستتجه الانظار للنقطة العاشرة من جدول أعمال كونغريس الفيفا الذي سيشهد المصادقة على مقترح مناقشة تغيير الجنسيات الرياضية، حيث دعا عدد من الإتحادات المحلية ومن بينها جامعة الكرة، لبعض التغييرات على مستوى بنود هذا القانون.

ومن بين هذه المقترحات التي ستجدها الفيافا أمامها السماح للاعب بتغيير جنسية الرياضي في حالة خوضه مع منتخبه السابق أقل من 3 مباريات وأن يكون قد لعبها وسنه لم يتجاوز 21 عامل، وهو الشرط الذي يستجيب له منير الحدادي الذي لعب مباراة واحدة بقميص المنتخب الإسباني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة