ورشة عشوائية لغسل السيارت تلحق الضرر بالفرشة المائية والمواطنين

حرر بتاريخ من طرف

وجه مواطنون من ساكنة المسيرة 1 حرف “س” المقابلة لشارع الداخلة بمراكش، شكاية لوالي جهة مراكش بشأن الضرر الذي يشكله نشاط مالك احدى العمارات بالمنطقة.

ويتعلق الامر وفق ما جاء في الشكاية التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها، بأضرار تلحق بالساكنة في المجموعة “س” على الخصوص، وكذا بالفرشة المائية بالمنطقة، حيث يعمد مالك احدى العمارات بشارع الداخلة غير بعيد عن وكالة البنك الشعبي، الى استغلال بقعة أرضية فارغة في ملكيته، وتحويلها الى ورشة لتنظيف الزرابي والسيارات، مستعملا ماء يخرج من بئر محفور بهذه البقعة، ما يتسبب في ضرر كبير للساكنة وازعاج ناتج عن الاجهزة ذات المحركات القوية، التي تستعمل في هذا النشاط.

وتضيف الشكاية أن هذه المحركات القوية لا تدع الساكنة تستريح، حيث تبدأ عملها من السادسة صباحا في بعض الايام، والى حدود صلاة المغرب، اضافة الى الاستغلال المفرط للفرشة المائية، وتبذير المياه لكونها دون فاتورة تؤدى، رغم ان النشاط ربحي، في حين ان الالاف من المواطنين يعانون أكثر مما يتصوره العقل للحصول على القليل مما يبذره المعني بالامر موضوع الشكاية.

ووفق المراسلة ذاتها، فإن المعني بالامر الذي يملك ايضا مقهى يجتمع فيها سماسرة وتجار السيارات، يستغل زقاقا وسط الحي السكني يتم فيه تجريب السيارات أمام منازل الساكنة، ما يلحق الضرر بالجميع جراء أصوات المحركات، وروائح الدخان فضلا عن ركن مجموعة من السيارات المعروضة للبيع من طرف زبناء المقهى، والراغبين في غسل سياراتهم، ما يحرم الساكنة من ركن سياراتهم الخاصة أمام منازلهم .

والتمس المتضررون من والي جهة مراكش التدخل لصيانة الحقوق العامة للمواطنين، ووضع حد لهذه التجاوزات، وكبح جماع المشتكى به الذي يعتبر نفسه فوق القانون، وذلك للمساهمة في ضمان حق الساكنة في الطمأنينة والراحة داخل مساكنهم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة