وديع شاكر.. صوت التراويح الشجي بمسجد الكتبية في مراكش

حرر بتاريخ من طرف

رغم أن دلالة اسمه توحي بشخصية فنية مشرقية، إلا أن وديع شاكر لا يزال يقترن عند المراكشيين بمقرئ المدينة الحمراء المشهور والمحبوب، الذي يؤم آلاف المصلين بمسجد الكتبية التاريخي، حيث ترتفع صومعته في قلب المدينة الحمراء بالقرب من ساحة جامع الفنا الشهيرة عالميا.

ولد وديع شاكر بحي القصبة سنة 1981، وبه ترعرع، درس بمدرسة «وادي المخازن» الابتدائية، قبل أن يلتحق بإعدادية الإمام مالك، وبعدها بثانوية القاضي عياض، حيث حصل على شهادة الباكالوريا، بميزة حسن في تخصص العلوم التجريبية. تميز وديع شاكر خلال مرحلة طفولته بطيبته ودماثة خلقه، وذلك راجع إلى البيئة والوسط الأسري المحافظ، الذي نشأ فيه.

أكمل وديع شاكر الذي لا يزال في بداية عقده الثالث دراسته الجامعية بكلية الحقوق، التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، شعبة القانون الخاص، سنة 2004، قبل أن يمتهن مهنة التوثيق العصري في السنة نفسها.

ظهر ميول وديع إلى فن التجويد، في سن مبكرة، منذ بداية سنته الرابعة، وكان يردد ما يسمعه من آيات وسور من القرآن الكريم بصوت حسن، مما جعل والده، الذي لايزال يلازمه إلى اليوم، ووالدته، التي شكلت مصدر تهذيبه وتربيته، وبعض معارفه، لاسيما فقيه مسجد الرحمة والمؤذن مولاي حفيظ الإدريسي رحمه الله، يتنبؤون له بمستقبل جيد، في مجال تجويد وترتيل القرآن العظيم، فبدؤوا يشجعونه على المضي في هذا المسار النير.

أثناء حفظه القرآن الكريم، كان يستمع إلى إمام الحرمين الشيخ علي جابر، وشيخ الشيوخ، خليل الحصري، ومصطفى إسماعيل، ومحمد رفعت والمنشاوي، ومن القراء الجدد أنور الشحات، ومحمد عمران… وكانت له مشاركات في مسابقات للتجويد على الصعيد المحلي، حيث كان يحصل على الجائزة الأولى، في عدد من المسابقات،وكانت هاته المشاركات من بين الدوافع التي حققت في نفسه ذلك الارتباط بحفظ القرآن الكريم، وعدم تضييع موهبة التجويد.

لم يجد وديع شاكر بدا من الصلاة في مساجد مراكش، كيف ولا وهي الأماكن التي طبعت ذكريات ووشمت لحظات لا تنسى في ذاكرة الشاب وديع شاكر. لقد عرض عليه الصلاة خارج مراكش، إلا أن إصراره على البقاء في مراكش يرجع إلى رغبة الوالدين الكريمين، كما يصعب عليه مفارقة الأجواء الربانية والروحانية، التي يجدها اليوم بمسجد «الكتبية»، الذي يغص بالمصلين، الذي يحلون به من كل مناطق وأحياء المدينة الحمراء، حتى أن منهم من يقطع أزيد من 30 كيلومترا للصلاة وراء هذا الإمام الذي بكّى آلاف المصلين، ويسلم على أيدي عدد مهم من الأجانب من مختلف الجنسيات.

واليوم يستعد وديع شاكر لصلاة التراويح مع حلول أول أيام شهر رمضان، حيث يرتقب بداية من صلاة العشاء ليومه السبت، أن يقبل المصلون بكثافة على مسجد الكتبية، لاستشعار شعلة القرآن التي يصدح بها صوت وديع الشجي، والذي يضفي على محيط الكتبية جوا روحانيا خاصا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة