زعيم البوليساريو كان جاسوسا لإسبانيا + وثيقة

حرر بتاريخ من طرف

كشفت وثيقة مسربة أن ابراهيم غالي، زعيم  جبهة البوليساريو الإنفصالية الذي يرقد في مسشفى إسباني بهوية مزورة وبجواز سفر جزائري مزور، كان عميلا لإسبانيا في فترة احتلالها للصحراء المغربية.

وقال نشطاء مغاربة إن هذه الوثيقة المسربة تكشف جانبا من الدواعي التي دفعت إسبانيا إلى استقباله بهوية مزورة وإدخاله إلى المستشفى، مبررة ذلك بـ”الاعتبارات الإنسانية”.

وأثار استقبال غالي من قبل إسبانيا توترا حادا مع المغرب والذي اعتبر بأن هذا الاستقبال بهوية منتحلة وجواز مزور جزائري يسيء إلى العلاقات الثنائية وحسن الجوار والتعاون، خاصة وأن غالي يواجه تهما ثقيلة في التراب الإسباني تتعلق بجرائم التعذيب والاختطاف والاغتصاب وإساءة المعاملة، قدمها ضحايا منهم مجموعة من المشتكون الذين يحملون الجنسية الإسبانية.

وتوضح الوثيقة المسربة بأنه تم تجنيد ابراهيم غالي ليكون عميلا لما يسمى في تل الفترة بـ”الشرطة الاقليمية الاسبانية” تحت رقم 8360 ببطاقة هوية B-7248055، وهو ما يعني أنه كان يمد الشرطة الإسبانية بتحركات الساكنة، وكذا معطيات جبهة البوليساريو، والتي أسست عامين قبل هذا التجنيد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة