والد منفذ هجوم ستراسبورغ يطالب بدفن ابنه بالجزائر وهذه الأخيرة ترفض

حرر بتاريخ من طرف

طالب والد شريف شيخات منفذ هجوم ستراسبورغ الإرهابي في فرنسا، بترحيل جثة ابنه إلى الجزائر، وفقا لما ذكرت صحيفة “الخبر” المحلية.

وذكرت الصحيفة أن والد شيخات، تقدم إلى مصالح بلدية ستراسبورغ لطلب نقل جثة ابنه لدفنها في الجزائر.

وقال رئيس بلدية ستراسبورغ رولاند ريس في تصريحات صحفية: “أسرة شريف شيخات تطالب بدفنه في الجزائر، ونقل الجثمان سيكون بالنسبة لي أمر سهل، لكن ذلك لن ينجح، إذا لم توافق الجزائر على استقبال جثته”.

من جهة أخرى قالت السلطات الجزائرية أمس الخميس، إنها ترفض مسعى والد “الشريف شيخات” منفذ هجوم ستراسبورغ فيفرنسا، لدفن ابنه على أراضيها.

ونقل موقع “كل شيء عن الجزائر” المحلي عن مصدر حكومي، تأكيده أن الحكومة الجزائرية “ترفض بشدة التواصل مع عائلة الانتحاري المتهم بتنفيذ هجوم ستراسبورغ، في شأن دفنه بالجزائر لأن العقيدة الوطنية  تعني أن شيخات قد قطع علاقته بوطنه الأم لمجرد ارتكابه جُرمًا إرهابيًا”.

وكانت الشرطة الفرنسية قد قتلت شيخات (29 عاما) في 13 ديسمبر، في منطقة نويدورف ميناو في مدينةستراسبورغ بعد عملية أمنية على بعد نحو كيلومترين من موقع الهجوم المسلح الذي أدى إلى مقتل 5 أشخاص وجرح 12 آخرين في سوق لهدايا عيد الميلاد.

وكان شيخات قد ولد في فبراير 1989 في ستراسبورغ شرقي فرنسا، وقضى معظم حياته في شارع “تيتي لايف”، عاطلا عن العمل.

وكان قد حُكم عليه 27 مرة في فرنسا وسويسرا وألمانيا، بقضايا عنف وسطو

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة