هل يقود ماكرون وساطة بين الملك محمد السادس والرئيس الجزائري؟

حرر بتاريخ من طرف

هاتف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الملك محمد السادس، والرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الأحد الماضي، عقب إطلاق جبهة البوليساريو الانفصالية لقذائف باتجاه معبر الكركرات.

ووفق ما أوردته صحيفة “أفريكا إنتلجنس” الفرنسية، فإن ماكرون أجرى محادثة هاتفية مع الملك محمد السادس “دون أن يلاحظها أحد تقريبا بالمغرب”، فيما تحدث مطولا مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، في نفس اليوم.

وحظيت المكالمة بتغطية واسعة من قبل الصحافة الجزائرية والفرنسية، حيث كشفت وسائل إعلام جزائرية أن عبد المجيد تبون “تلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون، للاطمئنان على صحته معربا عن سعادته لكونه بخير” كما أبلغه برغبته في استئناف “العمل معا على الملفات ذات الاهتمام المشترك، خصوصا الاقتصادية منها، بالإضافة الى القضايا الإقليمية وملف الذاكرة، فور عودة رئيس الجمهورية إلى أرض الوطن”.

وتساءلت “أفريكا إنتلجينس”، ما إن كان الرئيس الفرنسي يقود وساطة بين المغرب والجزائر لتهدئة الأوضاع بالصحراء المغربية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة