هل تنضم كينيا لداعمي مقترح الحكم الذاتي بالصحراء المغربية؟

حرر بتاريخ من طرف

أعلن رئيس اللجنة الانتخابية في كينيا أمس الاثنين فوز نائب الرئيس المنتهية ولايته وليام روتو في الانتخابات الرئاسية المتقاربة النتائج، رغم رفض عدد من أعضاء اللجنة للنتائج.

ووليام روتو، هو سياسي معروف بقربه من المغرب عكس الرئس المنتهية ولايته أوهورو كينياتا الذي سخر دبلوماسيته للدفاع عن البوليساريو في المحافل الدولية والقارية.

ويتابع المغرب باهتمام كبير الانتخابات الرئاسية الكينية، خصوصا وأن هذا البلد الواقع شرق القارة الإفريقية يعتبر من بين أبرز داعمي جبهة البوليساريو الإنفصالية.

ويتساءل المهتمون بالشأن السياسي، ما إذا كان الرئيس الجديد لكينيا، سيتخلى عن دعم الجبهة الإنفصالية، سيما وأن المعني بالامر من داعمي مقترح الحكم الذاتي، وهو ما عبر عنه في تصريحات سابقة.

وقال روتو في أحد المناسبات خلال استقباله من طرف سفير المغرب في كينيا، المختار غامبو بنيروبي، “أعلن بصفتي نائبا لرئيس كينيا أن مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية هو أفضل حل لقضية الصحراء” مشيرا الى أن “تمثيلية البوليساريو في نيروبي ليس لها أي معنى”.

وأضاف في المناسبة ذاتها، أن النزاع حول الصحراء ليس سوى ذريعة للسماح للجزائر بمواصلة تبديد ثروات شعبها في قضايا خاسرة، واصفا محاولة خلق دولة انفصالية في جنوب المغرب ليس سوى وهما يغذيه أولئك الذين لا يحبون السلام ولا الوحدة ولا الازدهار للبلدان الأفريقية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة