هكذا كان يَتخفَّى “الجميعي” الذي مزَّق وجه زوجته بـ”زيزوار” عن الشرطة قبل اعتقاله

حرر بتاريخ من طرف

علمت “كشـ24″ من مصادر عليمة، أن  المدعو بوجمعة والملقب بـ ” أجميعي” المتورط في تمزيق وجه زوجته القاصر بطريقة وحشية بواسطة شفرة حلاقة كان متنكرا في لباس النساء لحظة اعتقاله من طرف عناصر الأمن.

وكان “الجميعي” الذي توارى عن الأنظار لأزيد من أسبوع يرتدي لباسا نسائيا وهو بصدد دخول منزل أسرته بحي الزاوية العباسية بدرب العرصة بالمدينة العتيقة مراكش، قبل أن يتم توقيفه صباح يوم الاحد 16 نونبر الجاري من طرف رجال الأمن الذين كانوا يضعون البيت تحت مراقبة سرية.

وترجع فصول هذه القضية التي يتابعها الرأي العام المحلي والوطني باهتمام كبير، الى يوم السبت 8 نونبر الماضي، عندما حوّل رجل وجه زوجته إلى ما يشبه خريطة بعدما انهال عليها بواسطة شفرة حلاقة ما أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة استدعت رتقها بنحو30 غرزة. 

وقالت مصادر مطلعة، إن الزوجة “خولة” البالغة من العمر17 عاما، أصيبت بجروح على مستوى يديها حينما كانت تصد الإعتداء الذي تعرضت له صباح اليوم السبت بمنزل الزوجية بعرصة ابن ابراهيم بالمدينة العتيقة لمراكش. 

الزوج الذي غادر السجن قبل أسابيع والذي يعد من ذوي السوابق العدلية كان يصيح بشكل هستيري وهو يمزق وجه شريكة حياته مبررا فعلته الإجرامية بالرغبة في تشوية جمالها حتى لاتتمكن من الزواج مرة أخرى في حال طلاقها منه.  

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة