هكذا علّق بنكيران على الحملة المسيئة للرسولﷺ والإعتداءات التي أعقبتها

حرر بتاريخ من طرف

علق الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بنكيران، على الحملة المسيئة للإسلام والرسول ﷺ، قائلا “إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أخطأ بتبنيه الإساءة لرسول الله، وإعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد”.

وعبر بنكيران، في شريط فيديو بث بتقنية المباشر على صفحته بـ”فيسبوك” عن إدانته، لعملية الطعن التي راح ضحيتها 3 فرنسيين كانوا بصدد الدخول لإحدى الكنائس بمدينة “نيس”، مشيرا إلى أنه فضل الصمت منذ مدة لكن الأحداث الأخيرة خصوصا تبني ماكرون وفرنسا لنشر الرسوم المسيئة للرسول دفعه للخروج عن صمته.

وشدد رئيس الحكومة السابق، على أن “حرية التعبير لا علاقة لها بالإعتداء على عقائد الناس”، لافتا إلى أن الانتقام للرسول لا يجب أن يكون بالعنف والإرهاب، لأن ذلك لا يجوز شرعا”، داعيا المسلمين في كل بقاع العالم إلى عدم الاعتداء على أي مواطن فرنسي بحجة الدفاع عن الرسول.

وأكد على أن الدفاع عن الرسول ﷺ والرد على المسيئين له يكون بالكلمة والحوار أو الاحتجاج إن كان ممكنا أو بالمقاطعة، لا بالعنف والإرهاب”، مضيفا ” أن الرسول ﷺ ليس بحاجة إلى دفاع أحد لأن الله يدافع عن من فوق سبع سماوات”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة