هكذا ساعدت المخابرات المغربية بشكل كبير في كشف ألغاز هجمات باريس الإرهابية

حرر بتاريخ من طرف

 قالت صحيفة  الحياة اللندنية، أن أجهزة الاستخبارات المغربية هي التي ساعدت نظيرتها الفرنسية في التعرف إلى الإرهابي عبدالسلام صلاح، الذي استطاع الهرب من الأراضي الفرنسية مباشرة بعد تنفيذ هجمات باريس التي قُتل فيها شقيقه إبراهيم الذي فجّر نفسه أمام حانة «كونتوار فولتير»، لكنه لم يقتل سوى نفسه.

 حيث كشفت الصحيفة ذاتها،  أن الأجهزة الأمنية المغربية طلبت من نظيرتها الفرنسية، مباشرة بعد وقوع العمليات الإرهابية ليلة الجمعة، الاهتمام بإمكانية أن يكون منفذو الهجمات جاؤوا من بلجيكا، وتحديداً من حي مولانبيك في ضواحي بروكسيل، حيث تنشط بكثافة جماعات معروفة بتشددها.

 ويوم السبت، بعث جهاز الاستخبارات المغربي ببرقية لنظيره الفرنسي يخبره فيها بمعلومة تؤكد عبور عبدالسلام صالح الحدود البرية البلجيكية في اتجاه فرنسا يوم الجمعة، وعودته إلى الأراضي البلجيكية يوم السبت، أي غداة تنفيذ العمليات الإرهابية.

 التحريات التي قامت بها الشرطة الفرنسية بتنسق مع نظيرتها البلجيكية أثبتت صحة المعلومات التي قدمتها الاستخبارات المغربية ، حيث يجري الآن البحث عن عبد السلام صلاح الذي أكدت عائلته اختفاءه.

 وقضى عبدالسلام صالح فترة في السجن في بلجيكا عام 2010 إلى جانب «العقل المدبر» المفترض لمذبحة باريس عبدالحميد أباعود (أبو عمر البلجيكي)، وهو من أصل مغربي موجود حالياً في سورية بعدما التحق بتنظيم «داعش» في العام 2013.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة