هكذا روَّع قاصرون ركاب حافلة “ألزا” بين جماعة السويهلة ومراكش

حرر بتاريخ من طرف

أقدم ثلاثة قاصرين يدرسون بإعدادية السويهلة صباح يومه الخميس 19 ماي الجاري على تحويل حافلة تابعة للشركة الإسبانية “ألزا” إلى مسرح للفوضى والرعب والهلع.

وتعود فصول الواقعة إلى نحو الساعة العاشرة من صباح يومه الخميس، حينما تجاوز سائق الحافلة رقم 22 التي تؤمن النقل بين مراكش وجماعة سيدي الزوين، محطة الوقوف “زيان” على الطريق الوطنية رقم 8 ببضع عشرات الأمتار قبل أن يتوقف لإنزال أحد الركاب، ماجعل التلاميذ يدخلون معه في جدل بسبب ذلك، وهو الأمر الذي تطور إلى فوضى عارمة بعدما انهال القاصرون الثلاثة على السائق بوابل من السب والقذف والألفاظ البديئة والخادشة للحياء دون مراعاة للركاب.

أمام هذا الإعتداء اللفظي الشنيع أصر السائق على التوجه لأقرب مركز للدرك الملكي وتجاوز محطة الوقوف التي كان من المفترض أن ينزل فيها القاصرون الثلاثة بالقرب من سوق أربعاء السويهلة، ما جعلهم يوجهون ركلات قوية للباب الخلفي، وسط صراخ النساء اللائي شرعن في التوسل للسائق من أجل التوقف لإنزال المعنيين بالأمر الذين انهالوا بالركل على الباب الأمامي.

وتضيف مصادرنا، أن الركاب الذين التزموا الصمت تجاه هذا الإعتداء، شرع بعضهم في توجيه انتقاذه للسائق ما جعل الأخير يثور غاضبا ويوقف الحافلة مهددا بعدم إكمال الرحلة بسبب حالته النفسية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة