هرمونات تسبّب الوزن الزائد

حرر بتاريخ من طرف

إنّ زيادة الوزن لا ترتبط بعدد السعرات الحرارية المستهلكة فقط، بل يحتوي الجسم على هرمونات قد تعزّز هذه الزيادة.

لذا من الضروري اكتشافها والتعرف على طرق التحكّم بها للحفاظ على الرشاقة.

1 الغريلين
يُعرف هذا الهرمون أيضًا بـ “هرمون الجوع”.

فهو يزيد الرغبة في تناول الطعام عندما يحتاج الجسم إلى الطاقة.
الحلّ: يُنصح بتناول أطعمة غنيّة بـالبروتين وتجنّب تلك الغنية بالدهون.

فضلًا عن التركيز على البيض واللحوم الخفيفة والجبن والسمك واللبن الزبادي والبقوليات.

2 الإنسولين
يُعتبر الغلوكوز من أبرز مصادر الطاقة التي تحصل عليها الخلايا.

فبعد تناول الطعام، يرتفع مستوى الغلوكوز في الدم، وهذا ما يدفع الطحال إلى إنتاج كمّية إضافية من الإنسولين أو الهرمون الذي يساعد في دخول الغلوكوز إلى الخلايا.

إذًا يزوّد الإنسولين الجسم بالطاقة، لكنّه يساهم في تخزين الدهون أيضًا لذا من الضروري ألا ترتفع نسبته في الجسم.
الحل: للحدّ من تأثيره السلبي في الوزن، لا يجب تناول كمّية كبيرة من السكّر، واستبدال الحلويات بـ الفواكه والخضروات الطازجة، فضلًا عن تناول الفواكه المجفّفة باعتدال.

3 الكورتيزول
يُسمى أيضًا “هرمــون التوتّر”، إذ ترتفع نسبته في الجسم عند شعورك بالضغط النفسي.

وفي هذه الحالة، يشعر المرء بالرغبة في تناول الأطعمة الدهنية والغنية بالسكّر.
الحل: ينصح بممارسة التمارين الرياضية للتخلص من الشعور بالتوتّر، وبالتالي من ارتفاع مستوى الكورتيزول في الجسم.

يمكن ممارسة اليوغا لـ50 دقيقة يوميًّاـ أو التنزه لمدة 10 دقائق في الخارج والتنفس بعمق.

كذلك يجب الحرص على تناول أطباق تحتوي على ثمار البحر، بعيدًا عن كمّية كبيرة من المشروبات الغنية بالكافيين.

4 هرمونات الغدة الدرقية
تطلق الغدّة الدرقية هرمونات تعزّز عملية الأيض.

وإذا كانت هذه الغدّة تعاني من الكسل، فإنّ الجسم يحرق عددًا قليلًا من السعرات الحرارية.

وهذا ما يسبّب الشعور الدائم بالتعب واكتساب الوزن بين الحين والآخر.
الحل: ينصح بتناول ثمار البحر، فهي تحتوي على اليود الذي يحفّز عمل الغدّة الدرقية.
كذلك، يجب الامتناع عن استهلاك الأطعمة التي تحتوي على الأرزّ والقمح والذرة، فهي تبطئ إنتاج هرمونات الغدّة الدرقية.

5 الليبتين
يُسمّى بـ “هرمون الشبع” وتفرزه الخلايا الدهنية، هو الذي يرسل إلى الدماغ إشارة الشبع.

كما أنّه يتحكم بعملية الأيض، ويساعد الخلايا في حرق الدهون.

وإذا لم يفرز الجسم كمّية مناسبة منه، تيشعر المرء بالجوع ويبدأ جسمه بتخزين الدهون وقد يحدث هذا عندما لا ينام لعدد كاف من الساعات.

الحل: ينصح بتناول الأطعمة الغنية بـ الألياف مثل الحبوب الكاملة والفاصولياء والبروكولي والتفاح واستهلاك الخضروات والفواكه والمأكولات التي تحتوي على أحماض الأوميغا 3 مثل المكسّرات وبذور الكتّان.

إشارة إلى أنه يجب تناول الطعام بعد الساعة 7 مساء.

كيفة التحكم بالهرمونات لخسارة الوزن؟
هناك عدّة أمور يمكن القيام بها للتحكّم بعمل الهورمونات:

1. الصوم بين الحين والآخر
يساهم الصوم في تحفيز عملية الأيض، كما أنّه يسمح في الحفاظ على مستوى سكّر منخفض في الدم ويساعد الجسم في إنتاج الإنسولين.

وهو الهرمون الذي يساهم في خفض مستوى الغلوكوز، إذ يتمّ إفرازه بعد استهلاك البروتينات والكربوهيدرات.

2. ممارسة التمارين الرياضية

للتحكم بالهرمونات وخسارة الوزن الزائد من دون بذل جهودًا كبيرة، لا يجب التردد في ممارسة التمارين الرياضية.

فهي تحفّز إنتاج الجسم لهرمونات النمو. وهذه الهرمونات تعزّز عملية الأيض وحرق الدهون وزيادة الكتلة العضلية في الجسم.
وفي هذه الحالة، ينصح بممارسة تمارين القرفصاء، وتلك التي تعتمد على حمل الأثقال.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة