هذه رسالة زعيم “حراك الريف” إلى المحتجين في الجزائر

حرر بتاريخ من طرف

وجه زعيم حراك الريف، ناصر الزفزافي الموجود رهن الاعتقال بسجن عكاشة بالدار البيضاء، بعد إدانته في حكم ابتدائي بالسجن النافذ لـ 20 سنة، رسالة إلى “الشعب الجزائري” بعد الحراك الشعبي ضد العهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وقال الزفزافي في رسالته التي نشرها والده في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، مخاطبا الجزائريين “نحييكم على تمسككم بنهج السلمية كخيار لتحقيق مطالبكم المشروعة، و ما رفضكم للعهدة الخامسة التي أوصلت بلد المليون و نصف المليون شهيد الى ما وصل إليه اليوم من ظلم و استعباد و سلطوية لدليل على وعيكم و فهمكم العميق لسياسة مخزنكم”.

وأردف الزفزافي قائلا  “ولتعلموا يا أحفاد عبد القادر الجزائري العظيم أنه حتى لو فصلت بيننا سياسة الحدود سنبقى شعب واحد و أمة واحدة نتقاسم نفس الهموم و الصعاب و لا نبتغي إلا مصلحة شعوبنا و أوطاننا التي حارب من أجلها أجدادنا”.

ووجه الزفزافي نصيحة إلى الجزائريين للحفاظ على نزاهة حراكهم من أي اختراق أو استغلال، على حد تعبيره، حيث قال زعيم حراك الريف ” وحفاظا على نزاهة حراككم من أي اختراق و استغلال لابد من رفض الدكاكين السياسية التي تصفي حساباتها السياسية على ظهر مآسيكم و معاناتكم ، و لا محالة أنكم ستنتصرون إن عاجلا أم آجلا على العهدة الخامسة التي يقودها رئيس شبه ميت جاثم على صدوركم ، و على كل ظالم و مستبد يسعى الى حكمكم بالقوة”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة