هذه حقيقة “فقدان المغرب لمخزونه من سمك السردين”

حرر بتاريخ من طرف

بعدما نشرت عدة منابر إعلامية، أخبارا تتحدث عن كون المغرب مهدد بفقدان مخزونه من سمك السردين بالبحر الأبيض المتوسط، معتمدة في ذلك على دراسة للمجلس الدولي لاستغلال البحار حول المخاطر التي تواجه مخزونات السردين بالسواحل الإيبيرية، نفى المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري هذه الأخبار جملة وتفصيلا.
 
وأكد المعهد، في بلاغ له، أن المخزون المغربي من السردين غير معني بالمعلومات الصادرة مؤخرا عن المجلس الدولي لاستغلال البحار (ciem)، مضيفا أنه وخلافا لما نقلته بعض وسائل الإعلام، فإن “مخزون سمك السردين بالبحر الأبيض المتوسط المغربي يستغل بطريقة مستدامة، و غير مهدد بأي شكل من الأشكال”.

وأوضح المعهد أن المجلس الدولي لاستغلال البحار، قام مؤخرا بنشر دراسة أشار فيها أنه ووفقا لتقسيم مناطق صيد الأسماك، فإن مخزون السردين من القسمين 8.c و 9.a هو أقل من الحد الأقصى للكتلة الحيوية، مضيفا أن البيانات الفنية التي تضمنتها الدراسة تمت قراءتها بطريقة خاطئة، حيث أنها لا تشمل المخزون المغربي، وإنما شملت هذه الانقسامات فقط السردين من الساحل الايبيري في البرتغال وخليج بسكاي.

وبخصوص وضعية مخزون السردين بشواطئ المغرب المطلة على المتوسط، أكد المعهد أن المعهد الوطني للبحث في الصيد البحري والباحثين من المعهد الأوقيانوغرافي الإسباني قاموا بإجراء تقييم للمخزون قبل 15 يوما، وهو التقييم الذي خلصت نتائجه إلى أن استغلال السردين المغربي مستدام في البحر الأبيض المتوسط.

وأضاف البلاغ، أن الاستنتاجات العلمية بينت على أن مصايد الأسماك السطحية في المغرب تستغل بطريقة مستدامة، بفضل مخططات التهيئة والتدابير المختلفة المتخذة في إطار محور الاستدامة لمخطط اليوتيس.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة