يوم دراسي لحزب الأصالة والمعاصرة بمراكش وهذه توصياته

حرر بتاريخ من طرف

عقد حزب الأصالة والمعاصرة أمس السبت 31 مارس 2018 بمراكش، يوما دراسيا بمشاركة أعضاء المكتبين السياسي والفيدرالي، وأعضاء سكرتارية المجلس الوطني، وأعضاء اللجنة الوطنية المنبثقة عن أعضاء المجلس الوطني للجهات، وأعضاء المكاتب الوطنية للمنظمات ومنتديات الحزب.

وخصص اليوم الدراسي بالأساس للاستماع للعروض المبرمجة ومناقشة قضايا الراهن السياسي والاقتصادي والاجتماعي وكذا التنظيمي. حيث قدم إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، كلمة افتتاحية توجيهية في بداية اليوم الدراسي، تطرق من خلالها للغرض الرئيسي من عقد هذا اللقاء الأول من نوعه من حيث طبيعة المشاركين، وحجم القضايا المعروضة.

وأبرز الأمين العام أن من بين أبرز القضايا المعروضة على النقاش تلك المتعلقة بمقترحات حزب الأصالة والمعاصرة لبلورة النموذج التنموي الجديد بالمغرب، وكذا الشأن التنظيمي للحزب على ضوء قراءة في التحولات المجتمعية والديمغرافية. بالإضافة إلى إستراتيجية مواكبة ودعم منتخبات منتخبي حزب الأصالة والمعاصرة، وأخيراً برنامج اللقاءات السياسية التأطيرية بالجهات والأقاليم.

وبعد الاستماع للعروض والمناقشة وجواب الأمين العام، أوصى المشاركات والمشاركون بما يلي:

1. مواصلة الدينامية التنظيمية، والتكثيف من اللقاءات التواصلية والأيام الدراسية بهدف فتح نقاش داخلي أفقي وعمودي مع مناضلات ومناضلي الحزب، بهدف بلورة مواقف واضحة بشأن مختلف القضايا موضوع نقاش عام.

2. الدعوة لفتح حوار وطني حول النموذج التنموي بمشاركة مختلف التعبيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية الوطنية.

3. مواصلة تعميق النقاش داخل اللجنة المكلفة بصياغة مقترحات الحزب لبلورة مشروع النموذج التنموي، على أن تبقى أشغالها مفتوحة أمام الجميع.

4. انفتاح حزب الأصالة والمعاصرة على مختلف التعبيرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية ليكون مستعدا للمساهمة في موضوع النموذج التنموي بمعية مختلف المؤسسات ومن بينها الحكومة.

5. إعادة قراءة الواقع التنظيمي لتجربة الحزب على أساس أن تكون قراءة تحتكم إلى الموضوعية لتجاوز مواطن الخلل التي تم رصدها في هذا المجال. وتكثيف آليات التواصل بين أجهزة الحزب من منتديات وتنظيمات موازية، والتسريع من عمليات تجديد الانخراطات واستخراج البطائق.

6. دعم دور المؤسسة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة وتعزيز دورها الميداني.

7. برمجة لقاءات تواصلية بمعدل ثلاثة أسبوعيا بثلاث جهات مختلفة وذلك في الأسابيع القليلة المقبلة تحت إشراف المكتب السياسي.

8. تكثيف الجهود للدفاع عن قضية أقاليمنا الجنوبية وتوحيد الصف للتصدي لخصوم وحدتنا الترابية، وتشكيل جبهة وطنية برلمانية وسياسية ومدنية.

وفي قراءتهم للراهن السياسي والحزبي، عبر المشاركون والمشاركات عن تقديرهم واحترامهم لباقي التعبيرات السياسية وفق ما نقله الموقع الرسمي للحزب، وعن تشبثهم بالمشروع الديمقراطي الحداثي لحزب الأصالة والمعاصرة، مؤكدين أنهم سيتصدون لكل المحاولات الرامية للنيل من الرصيد السياسي والانتخابي لحزب الأصالة والمعاصرة ومن مناضلاته ومناضليه أو تعكير صفو علاقاته بباقي الشركاء السياسيين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة