هذه اهم الترتيبات لوضع مستشفى ميداني بإقليم الحوز

حرر بتاريخ من طرف

هذه اهم الترتيبات لوضع مستشفى ميداني بإقليم الحوز

ترأس يونس البطحوي عامل إقليم الحوز، يوم الجمعة 13 فبراير الجاري، اجتماعا بالقاعة الكبرى للاجتماعات بمقر العمالة خصص لوضع الترتيبات اللازمة لإقامة مستشفى مدني متنقل بمنطقة الزات العليا بالإقليم، وذلك بحضور السادة: الكاتب العام للعمالة؛ المدير الجهوي للصحة ؛المندوب الإقليمي للصحة، ومجموعة من الأطر الطبية التابعة للإدارة المركزية لوزارة الصحة، ورؤساء المصالح الأمنية إضافة إلى رئيس الفضاء الإقليمي للجمعيات.

 

وقد استهل هذا الاجتماع بكلمة افتتاحية عامل الإقليم، حيث أكد على أهمية هذا المشروع، الذي يندرج في إطار البرامج الموجهة إلى الساكنة المتضررة جراء التقلبات المناخية الأخيرة ، والتي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده عناية خاصة ، كما يشكل استمرارية لمجموعة من المبادرات الإنسانية والاجتماعية بتراب الإقليم، والتي لقيت نجاحا كبيرا وخلفت صدى طيب لدى الساكنة وكافة المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني.

 

وعلاقة بالمجال الصحي، أكد عامل الإقليم على ضرورة تطوير العمل المشترك من خلال المشاريع والبرامج المستقبلية سواء على مستوى المستشفيات أو المراكز الصحية والبنيات التابعة لوزارة الصحة، مع الإشارة إلى استعداد الأجهزة المنتخبة لتقديم الدعم الكامل للنهوض بأوضاع المراكز الصحية.

 

كما وجه عامل الإقليم الشكر لكل من المندوب الجهوي والمندوب الإقليمي للصحة، إضافة إلى الأطر الطبية والإدارية التابعين لوزارة الصحة على النقلة النوعية والتغيير الملموس من خلال المجهودات المبذولة خلال الأسابيع والأشهر الماضية على مستوى الإقليم والتي من شأنها تزكية المقاربة التشاركية والرفع من مردودية الخدمات الصحية المقدمة لساكنة الإقليم، عبر إعادة الاعتبار لمجموعة من البنيات والمراكز الصحية بالإقليم. 

 

وخلال هذا اللقاء قام رئيس مصلحة اللوجستيك بمديرية المستشفيات والعلاجات المتنقلة بتقديم عرض موجز حول هذا المشروع المتميز، حيث من المنتظر أنيؤمن المستشفى المتنقل مجموعة من الخدمات الاستشفائية للقرب في مختلف التخصصات الطبية والجراحية، عبر تقديم خدمات متنوعة سواء من حيث التخصصات (13 تخصصا)، أو من حيث الفحوصات الطبية، كما سيوفر وحدة للعناية المركزة وأخرى تخص تقنية الولادة.

 

ويتوزع المستشفى المتنقل الذي سيتم إقامته على مساحة 5،1 هكتار، على منطقتين الاولى مخصصة للعلاجات والاستشفاء، والثانية مخصصة للإيواء والخدمات العامة ، حيث من المرتقب أن يستهدف حوالي 50.000 من ساكنة المناطق القروية المعزولةبالإقليم، بمعدل 400 خدمة طبية يومية على مدى شهرين.

 

وبغية توفير الظروف الملائمة لإحداث المستشفى المتنقل وتقديم الخدمات الطبية ، أعطى عامل الإقليم تعليماته للمصالح الأمنية المعنية قصد تعبئة كافة الموارد البشرية والوسائل اللوجستيكية الضرورية، والقيام بحملات تحسيسية لفائدة الساكنة المستهدفة، إضافة إلى تتبع ومواكبة هذا النشاط الصحي المتميز بالإقليم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة