هذا هو عدد المغاربة الذين يلتحقون بـ”داعش” شهريا..!

حرر بتاريخ من طرف

يتواصل نزيف هجرة عدد من الشباب المغاربة نحو معاقل تنظيم الدولة الإسلامية أو ما يعرف اختصارا بـ”داعش”، فقد صرح وزير الداخلية قيل يومين، بتزايد عدد المغاربة الذين ينجحون في مراوغة الإجراءات الإحترازية للسلطات المغربية في المطارات، ويحققون طموحهم في الوصول إلى أراضي داعش.

وتقول صحيفة “أخبار اليوم” التي أوردت الخبر في عددها لغد الجمعة، أنه بين الفترة الممتدة بين يوليوز 2014 ويوليوز 2015، قد تطور عدد الملتحقين المغاربة بتنظيم الدولة الإسلامية من 1122 إلى 1350، بحسب تصريح وزير الداخلية محمد جصاد، في الفترتين المدكورتين، ما يعني أن 228 مغربيا نجحوا في اختراق الإجراءات الأمنية بعد الإعلان عن تشديدها في يوليوز الماضي، أي بمعدل 20 شخصا في الشهر الواحد.

وتضيف أخبار اليوم أن حصاد كان قد صرح في جواب بمجلس النواب، بأن عدد المغاربة الدين غادروا البلاد للإلتحاق بداعش، هو 1122، لكن بعدها بثلاثة أشهر رفع ياسين المنصوري مدير مديرية المستندات والوثائق، الرقم في خطاب بمقر الأمم المتحدة، إلى 1203، ثم سرعان ما تواصل الإرتفاع، تضيف الجريدة، عندما أعلن وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، بمجلس النواب في دجنبر من العام نفسه، بأن عدد المغاربة الموجودين في سوريا والعراق هو 1212.

هذا هو عدد المغاربة الذين يلتحقون بـ”داعش” شهريا..!

حرر بتاريخ من طرف

يتواصل نزيف هجرة عدد من الشباب المغاربة نحو معاقل تنظيم الدولة الإسلامية أو ما يعرف اختصارا بـ”داعش”، فقد صرح وزير الداخلية قيل يومين، بتزايد عدد المغاربة الذين ينجحون في مراوغة الإجراءات الإحترازية للسلطات المغربية في المطارات، ويحققون طموحهم في الوصول إلى أراضي داعش.

وتقول صحيفة “أخبار اليوم” التي أوردت الخبر في عددها لغد الجمعة، أنه بين الفترة الممتدة بين يوليوز 2014 ويوليوز 2015، قد تطور عدد الملتحقين المغاربة بتنظيم الدولة الإسلامية من 1122 إلى 1350، بحسب تصريح وزير الداخلية محمد جصاد، في الفترتين المدكورتين، ما يعني أن 228 مغربيا نجحوا في اختراق الإجراءات الأمنية بعد الإعلان عن تشديدها في يوليوز الماضي، أي بمعدل 20 شخصا في الشهر الواحد.

وتضيف أخبار اليوم أن حصاد كان قد صرح في جواب بمجلس النواب، بأن عدد المغاربة الدين غادروا البلاد للإلتحاق بداعش، هو 1122، لكن بعدها بثلاثة أشهر رفع ياسين المنصوري مدير مديرية المستندات والوثائق، الرقم في خطاب بمقر الأمم المتحدة، إلى 1203، ثم سرعان ما تواصل الإرتفاع، تضيف الجريدة، عندما أعلن وزير العدل والحريات، مصطفى الرميد، بمجلس النواب في دجنبر من العام نفسه، بأن عدد المغاربة الموجودين في سوريا والعراق هو 1212.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة