هذا ما قاله الأطباء البياطرة حول تعفن لحم عيد الأضحى

حرر بتاريخ من طرف

أصدر المجلس الوطني للهيئة الوطنية للأطباء البياطرة بلاغا جديدا يدعم فيه ما جاء في البلاغ الصحفي للمكتب الوطني لسلامة المنتجات الغذائية، والذي عزا من خلاله حالة اخضرار وتعفن اللحوم إلى عدم احترام الشروط الصحية للذبح والسلخ والتبريد.

 بلاغ الأطباء البياطرة دافع عن الأحوال الصحية لأضاحي العيد، مؤكدا على أن نحو ألف طبيبة وطبيب بيطري خواص يعملون تحت لواء الهيئة، قاموا على مدار السنة بحملات تلقيح دورية، وعملوا على التتبع عن كثب لعمليّة تربية وتسمين قطيع الأغنام والماعز والأبقار في الضيعات الكبرى وكذلك عند صغار الكسابة.
 
ذات البلاغ أبرز، أن جميع ملاك الضيعات الكبرى وكذا الكسابة الصغار أكدوا أنه لا وجود لأي وباء في حضيرة الأغنام، مشيرا أن الكسابة “استعملوا الأدوية المرخصة حسب وصفات طبية رشيدة مع الاحترام التام لمدة الانتظار قبل موعد الذبح”.
 
وأوضح البلاغ، أن الهيئة تقوم في إطار مراقبتها لمزاولة الطب والجراحة والصيدلة البيطرية بمراسلة الجهات المختصة كلما دعت الضرورة من أجل محاربة هذه الظاهرة، وذلك جوابا على ما يتم تداوله حول وجود بعض الأدوية والعقاقير المهربة والغير المرخصة في السوق واقتناء بعض الكسابة لها أو اقتناء أدوية بدون وصفات طبية.
 
الهيئة الطبية، أشارت أن زهاء 350 طبيبة وطبيب بيطري منضوون تحت لواء الهيئة الوطنية يشرفون يوميا بمختلف مجازر المملكة على مراقبة جودة الذبائح واللحوم المستهلكة ووفروا مداومة طيلة أيام العيد قصد التواصل المباشر مع المواطن، أكدوا على أنه لا أساس لصحة ما تم الترويج له مؤخرا حول أسباب تعفن ذبائح عيد الأضحى.

 المصدر ذاته أكد على أن أطباء وطبيبات بيطريين تابعين للهيئة، قاموا في غضون هذا الأسبوع بإرسال عينات إلى المختبرات الوطنية التي أكدت بعد قيامها بالتحليلات خلو هاته اللحوم من أي مادة محظورة، معتبرة أن تزامن عيد الأضحى لهذه السنة مع فصل الصيف هو السبب في تعفن لحن العيد، مشيرا أنه تم رصد نفس الأمر بدول الجوار التي تعرف نفس الظروف المناخية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة