نوال المتوكل والكَروج ونجوم عالميون في ألعاب القوى يَحُلُّون بإقليم الحوز من “أجل عالم أفضل”

حرر بتاريخ من طرف

نوال المتوكل والكَروج ونجوم عالميون في ألعاب القوى يَحُلُّون بإقليم الحوز من
قام عدد من نجوم ألعاب القوى السابقين أمس الأحد على هامش الدورة الثانية لكأس القارات المقامة بالملعب الكبير لمراكش (13-14 شتنبر)، بزيارة دوار أيت أكتل بإقليم الحوز وذلك في إطار برنامج الاتحاد الدولي لألعاب القوى “ألعاب القوى من أجل عالم أفضل”. 
 
وأقيم بمناسبة هذه الزيارة، التي نظمتها الجمعية المغربية رياضة وتنمية التي ترأسها البطلة المغربية السابقة نوال المتوكل ، بشراكة مع الاتحاد الدولي لألعاب القوى وبتعاون مع جميعات دوار أيت أمتل نشاط رياضي لفائدة أطفال المنطقة تحت شعار “ألعاب القوى للأطفال”. 
 
وتعد هذه المبادرة الأولى من نوعها التي تنظم بالمغرب في إطار برنامج الاتحاد الدولي لألعاب القوى”ألعاب القوى من أجل عالم أفضل” والتي تحظى بمساندة ودعم من طرف أبطال أولمبيين وعالميين سفراء الاتحاد.
 
ويهدف هذا البرنامج التربوي إلى تطوير المهارات الحركية وتنمية القدرات الجسدية للأطفال بواسطة ألعاب وحركات رياضية تتناسب مع الأطفال من 6 إلى 12 سنة. كما توفر هذه الرياضة تكوينا مبسطا، سهلا و تربويا متطابقا مع قدرات الأطفال.
 
وتميزت هذه الزيارة بمشاركة أعضاء من الاتحاد الدولي لألعاب القوى وأبطال أولمبيين وعالميين من قبيل البطل الأولمبي في مسافة 100م الأمريكي غيل ديفيرس، والبطل الأولمبي في سباق 800 م الدنماركي من أصول كينية ويلسون كيبكيتير، والبريطانية بولا رادكليف بطلة العالم في رمي المطرقة ، وايباني كوجي ميروفوشي بطل العالم في رمي المطرقة والبطل الأولمبي المغربي هشام الكروج في سباقي 1500م و5000م .
 
وتوج هذا النشاط الرياضي بتوزيع الشواهد والميداليات على الفائزين، إلى جانب القيام بزيارة المدرسة الجماعاتية “ايت اكتل”.
 
يشار إلى أن الجمعية المغربية رياضة وتنمية، التي تتكون من رجال و نساء متحمسين و محبين للعمل التطوعي ينتمون إلى مجالات مختلفة منهم أبطال أولمبيون وأبطال على مستوى المغرب وأطر عليا وقضاة وأطباء ومربين، تهدف إلى دعم الرياضة كرافعة حقيقية للتنمية والاندماج الاجتماعي والمهني للشباب، وذلك في إطار روح التسامح و التفاهم المتبادل و التضامن والروح الرياضية.
 
كما تسعى إلى التحسيس بممارسة الأنشطة البدنية والرياضية بشكل منتظم ومعتدل من أجل تكوين شباب مستقر ومتحضر ذي صحة جيدة و راحة جسمانية ونفسية، وكذا الحرص على محاربة القيم التربوية والثقافية والأخلاقية التي يمكنها أن تسئ لسمعة الرياضة سواء تعلق الأمر بتناول المنشطات أو العنف أو أي شيء آخر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة