نقل 1200 سجين يوميا إلى محاكم البيضاء والمحاكمة “عن بعد” لتجاوز المشاكل

حرر بتاريخ من طرف

اعتمدت في ظل تداعيات الجائحة، وما ارتبط بها من إجراءات احترازية لتفشي الوباء، لكنها قد تكون حلا لتجاوز عدد من الإكراهات المرتبطة بالنقل والخفر والحراسة، وما يؤدي إليه ذلك من هدر للوقت والطاقة والإمكانيات البشرية والمادية.

محمد عبد النباوي، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية قال، اليوم الأربعاء، بمناسبة افتتاح السنة القضائية الجديدة، إنه يجب التفكير في التنظيم التشرسعي للمحاكمات عن بعد في الأحوال العادية، بعدما تم اعتماد هذه التقنية في ظل الجائحة. وأشار إلى أن هناك إكراهات لتدبير المحاكمة الحضورية بالنسبة للسجناء، موردا في هذا الصدد بأنه يتم نقل حوالي 1200 سجين يوميا إلى محكمتين بالدار البيضاء.

وأشار إلى أن هذه العملية تتطلب قوافل من الناقلات وحشدا من القوات العمومية والحرس، مع ما يرافق ذلك من مشاكل في النقل والخفر والحراسة.

محمد عبد النباوي، ذكر في كلمته بأن مدينة الدار البيضاء ليست وحدها التي تعرف هذه الصعوبة، فمحاكم الرباط بدورها تستقبل أكثر من 800 معتقل يوميا. وتقترب محاكم فاس ومراكش من هذه الأرقام.

وأورد بأن هذا الوضع يستدعي التفكير في حلول قانونية أو واقعية لهذه الصعوبات. وقد تكون المحاكمة عن بعد أحد هذه الحلول.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة