نقابة “البيجيدي” تهدد بالاحتجاج على العمدة غلالو بسبب الموظفين الأشباح

حرر بتاريخ من طرف

أصدرت الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية الدراع النقابي بجهة الرباط سلا القنيطرة التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، الذراع النقابي لحزب العدالة والتنمية بلاغا وصف بالتهديدي لـ”التظاهر” ضد عمدة الرباط أسماء غلالو بعد تصريحاتها الأخيرة بخصوص الموظفين الأشباح.

وأفادت نقابة البيجدي في بلاغ لها، أن تصريحات العمدة حول الموظفين الأشباح تدخل في إطار صناعة “البوز السياسوي” على حساب كرامة الموظف الجماعي بالرباط، مستنكرة “بشدة الحملة الشعواء ضد موظفي جماعة الرباط، والنيل من كرامتهم، بناء على معطيات غير دقيقة وتصريحات غير مسؤولة من رئيسة الجماعة، خلال عدة مناسبات وخرجات إعلامية، هدفها الأساسي صناعة “البوز السياسوي” على حساب سمعة الموظف الجماعي”.

وأزاد البلاغ أن “جميع الموظف الجماعي خلال فترة الحجر الصحي كان في طليعة المجندين لضمان الخدمات الحيوية بالعاصمة، رغم الأخطار المصاحبة لذلك على صحته وصحة أسرته، ويستنكر أي استغلال لحالات خاصة من “تغيب فئة من الموظفين، هم بالأساس صنيعة منتخبين من ذوي النفوذ أو مسؤولين إداريين” للتعميم على باقي الموظفين الجماعيين الشرفاء والمخلصين في عملهم، ويؤكد للجميع بأن نقابتهم لن تدخر جهدا بجميع الوسائل المشروعة، من أجل الدفاع عن حقوق ومكتسبات الشغيلة الجماعية، وفي مقدمة المطالب: الاشتغال بكرامة”.

وطالب البلاغ “رئيسة الجماعة بتهييء ظروف العمل وتحسينها للشغيلة الجماعية، التي تعاني من اكتظاظ بالمقرات، وعدم توفر الكثير من الموظفين على مكاتب ولا وسائل عمل ولا مهام قارة، ويطالب لكل “موظف جماعي بوظيفة واضحة”، مع تنزيل المقتضيات التشريعية والتنظيمية المتعلقة بتطوير الموارد البشرية والرفع من فعاليتها والنهوض بأوضاعها، بدل إطلاق الكلام غير المسؤول على عواهنه”.

واستغرب البلاغ “الارتجال والمزاجية في قرارات السيدة الرئيسة المتعلقة بتدبير الموارد البشرية، وخاصة الشق المتعلق بالتعيينات والإعفاءات من مناصب المسؤولية، المبنية في تقديرنا على الولاء السياسي، وأحيانا المزاج الشخصي، بعيدا على منطق الكفاءة، وفي خرق مفضوح لمبادئ المساواة وتكافؤ الفرص”.

من جانبهم استغرب متتبعون للشأن السياسي من بلاغ نقابة البيجدي، معتبرين أنه عوض مطالبة عمدة الرباط بالكشف عن أسماء الموظفين الأشباح واتخاذ المتعين في حقهم يتم نشر بلاغ تهديدي بالتظاهر ضد العمدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة