ندرة المساحات الخضراء تؤرق ساكنة أكبر أحياء مراكش

حرر بتاريخ من طرف

يشتكي العديد من ساكنة حي المحاميد التابع لمقاطعة المنارة بمراكش من قلة المنتزهات والحدائق العمومية، التي يمكن اللجوء إليها لكسر رتابة الأسبوع، في ظل هيمنة الإسمنت على الكثير من المساحات الفارغة، دون أن يوازي ذلك إنشاء حدائق ومساحات خضراء تخفف على ساكنة أكبر الأحياء بمراكش معاناتهم.

ونظرا لطبيعة مدينة مراكش التي تعرف ارتفاع درجة الحرارة خلال فصل الصيف فإن حي المحاميد الذي يضج بالتجمعات السكنية الكبرى، في أمس الحاجة إلى فضاءات خضراء التي من شأنها ان توفر متنفسا يقصدها المواطن خلال الفترة ذاتها.

ولوقت طويل تشتكي الساكنة من ضعف الخدمات المقدمة من طرف الجهات المسؤولة للارتقاء بالبنية التحتية والفضاءات الخضراء التي من شأنها تلبية حاجيات مختلف شرائح الساكنة وخاصة الأطفال منهم في أحياء أشبه ما تكون بالصحراء رغم تواجدها داخل المجال الحضري.

فالفضاءات التي يتوفر عليها الحي في الوقت الحالي، لم تعد تستجيب لحاجيات الأسر التي تقصدها نظرا لإهمال والتخريب الذي طالها وغياب الإصلاحات والمراقبة، زد على ذلك إغفال جانب الاستثمار في حدائق الألعاب والترفيه، الكفيلة برفع التهميش عن الحي، حيث يبقى ذلك مؤجلا في غياب رؤية تستجيب لتطلعات الساكنة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة