نجاة مغاربة من التصفية الجسدية بسبتة

حرر بتاريخ من طرف

قدم ثلاثة شبان من أصول مغربية قاطنون بحي “برينسيبي ألفونسو” بسبتة، الاربعاء، شكاية في المقر العام لشرطة سبتة الوطنية،  إثر تعرضهم لمحاولة اغتيال بالرصاص، حينما كانوا يقودون سيارتهم حوالي الساعة 4:00 صباحًا على طول شارع Capitan Claudio Vázquez.

وفق قصة المشتكين الثلاثة التي نقلتها صحيفة “EL Faro”، فإن المعنيين بالأمر كانوا جالسين في المقاعد الامامية ، وكذلك في المقعد الخلفي الأيمن ، في سيارة يملكها أحد معارفهم، الذي لم يكن موجودًا.

وفي طريقهم نزولاً من هادو إلى حي لا رينا ، أدرك السائق ونبه رفاقه إلى أن دراجة نارية تلاحقهم، قبل أن يدرك أن سائق هذه الاخيرة يحمل سلاحا ناريا في يده ويشير به إلى النافذة الخلفية للسيارة”.

وأضافت أن الشخص أطلق رصاصتين ، أصابت إحداهما وسط النافذة الخلفية وخرجت من النافذة الأمامية ، مما تسبب في تحطم بعض الزجاج” أصابت وجه أحد المشتكين.

وتحدد الشكوى أن السلاح الذي أطلقت به الطلقات “هو سلاح ناري أسود اللون” وأنه استعمل من قبل شخص تعرفوا عليه على متن دراجة نارية بيضاء. في وقت لاحق، حيث واصل المعتدي مطاردة السيارة حتى تمكن السائق من إغفاله ، “مسرعًا” نحو جسر كويماديرو.

وأفادت مصادر الصحيفة، أن الحادث يندرج في إطار اشتباكات بالأسلحة النارية في أحياء الأقليات المغربية بالمدينة المحتلة، انطلقت قبل شهور بين أعضاء شبكتين متنافستين بعد مقتل قاصر مغربي يبلغ من العمر 16 عامًا برصاصة في رأسه، على مستوى حي “برينسيبي ألفونسو”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة