نادي الصحافة بالمغرب يدين اعتقال فاطمة الزهراء رجمي من طرف الحرس الإسباني

حرر بتاريخ من طرف

أدان نادي الصحافة بالمغرب، اعتقال أفراد مسلحون من الحرس المدني الإسباني صباح اليوم، للزميلة فاطمة الزهراء رجمي مراسلة قناة شوف تيڤي المغربية لحظة توجهها إلى الجزيرة الخضراء، لتغطية وقفة أمام القنصلية ضد عصابة البوليساريو، وكذلك القيام بواجبها المهني لتغطية تطور الأحداث في قضية هجرة شباب مغاربة إلى مدينة سبتة المحتلة.

وقال بلاغ للنادي، إن الحرس المدني الإسباني قام بتصفيد يدي الزميلة فاطمة الزهراء ووضعها رهن تدابير الحراسة النظرية، والسبب هو ترديدها عبارة “سبتة المحتلة” عدة مرات أثناء تغطيتها الصحفية، في خرق سافر لأبسط حقوق الإنسان المتعارف عليها دوليا، والتي تنص على عدم وضع الأصفاد في أيادي الصحافيين قبل صدور حكم قضائي.

وأمام هذا الخرق السافر لحقوق الإنسان ولحرية والتعبير ولكرامة الصحافيين، يدين نادي الصحافة التصرف الهمجي الذي قام به البوليس الاستعماري الإسباني، الذي اعتقل صحافية مهنية مغربية قامت فقط بواجبها المهني في التعبير عن الحقائق التاريخية والوطنية، التي يؤمن بها جميع المغاربة، مطالبا بالإعتذار للمعنية بالأمر.

واستغرب النادي أن متابعة النيابة العامة بمدبنة ألميرية الإسبانبة صحافية شوف تبڤي بعد إطلاق سراحها مساء البوم بتهم أخرى غير معروفة، مشيرا إلة انه سبق أن تعرضت الزميلة لمضايقات كثيرة اثناء القيام بعملها بمدينة سبتة المحتلة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة