مياه الأطلسي تبتلع شابا يوم عيد الفطر بآسفي

حرر بتاريخ من طرف

بالرغم من النداءات المتكررة الموجهة يوما بعد يوم إلى الجهات المسؤولة من أجل تشييد حاجز وقائي يفصل كورنيش آسفي عن مياه بحر المحيط الأطلسي، فإنه لا شيء تحقق من ذلك بعدما ظلت السلطات المحلية تنهج سياسة الآذان الصماء، والاستهتار بصحة المواطنين من خلال العدد الكبير من الأشخاص الذين يلقون حتفهم وسط مياه البحر سواء عن طريق الانتحار أو عن طريق السقوط المفاجئ.

فبداية هاته السنة، تم تسجيل حالات عدة في هذا الشأن دون أدنى تدخل من قبل الجهات المسؤولة،وكان آخر هاته الحالات، الحادث المؤلم الذي وقع مساء يوم عيد الفطر عندما تجمع عدد كبير من المواطنين والمواطنات، وتابعوا عن كثب جثة شاب حديث الوفاة والأمواج تتقاذفها، فمرة تظهر فوق سطح الماء، ومرة تختفي، ليتم  على الفور إشعار عناصر الوقاية المدنية التي حضرت إلى عين المكان،لكنها غادرته على الفور، ما جعل كالمعتاد أبناء المنطقة ينزلون إلى تحت، ويشرعون في العوم بحثا عن الجثة.

ولحسن الحظ ظهرت هاته الأخيرة مرة أخرى،وتوجهوا بسرعة البرق نحوها، ليتمكنوا في آخر المطاف من انتشالها أمام أعين عدد كبير المواطنين والمواطنات الذين صفقوا لهم بحرارة، لتعود عناصر الوقاية التي انحصر دورها فقط في وضع الجثة في كيس بلاستيكي، والتوجه بها صوب سيارة نقل الأموات، هاته الأخيرة نقلتها صوب مستودع الأموات قصد خضوعها لتشريح طبي لمعرفة أسباب الوفاة، بعدما تم التعرف على هويتها حيث تعود للمسمى محمد.ش الملقب بـ«كحيلة» البالغ من العمر  34 سنة.

الحادث المؤلم هذا ينضاف إلى حوادث مؤلمة تعيشها قاطنة كورنيش آسفي يوما بعد يوم، من خلال المشاهد الهوليودية التي يتابعونها من حين لآخر بين أمواج مياه المحيط الأطلسي بالكورنيش، سواء المشاهد المتعلقة بمحاولة إنقاذ الغارقين والغارقات، أو المشاهد عند ظهور جثتهم، بحيث جاء الحادث المأساوي الأخير إلى جانب حوادث أخرى وقعت هناك، والتي توزعت بين وفاة تلميذ كان برفقة زميلين له يستمتعون بمنظر البحر إلى أن فوجئ بسقوطه من فوق الصخرة في اتجاه مياه البحر، تاركا وراءه محفظته وحذاءه.

وبعد زمن قليل طفت على السطح جثته التي تم انتشالها من طرف شابين اثنين يقطنان بالقرب من مكان الحادث يتقنان فن العوم والسباحة، ليتم نقلها إلى مستودع الأموات، بحيث تعود للمسمى بدر جودار البالغ من العمر 19 سنة الذي يتحدر من دوار بونيفل التابع للجماعة القروية الصعادلة بإقليم آسفي والذي يدرس بالثانوية التأهيلية ابن خلدون.

ثم حادث غرق سيدة متزوجة تنحدر من منطقة جمعة اسحيم، عندما رمت بنفسها من الصخرة صوب مياه البحر عندما كانت رفقة ابنتها الصغيرة، والتي تركتها تصرخ وتبكي والتي لم تظهر جثتها إلى يومنا هذا، ثم متابعة الساكنة أيضا لعملية إنقاذ شاب معروف بإتقانه للعوم والسباحة ومعروف بإنقاذه للعديد من الضحايا هناك، عندما كان يعتزم صيد سمكة.

ثم الجثة التي ظلت طافية فوق مياه البحر وظلت تتقاذفها الأمواج العاتية، بحيث تظهر الجثة عارية بعدما تحلل جزء منها بسبب قدمها، إذ تم انتشالها في آخر المطاف بعد مدة طويلة تفوق السبع ساعات من البحث من طرف زورق الإنقاذ التابع للوقاية المدنية الذي نقلها إلى الميناء، ومن هناك تم نقلها إلى مستودع الأموات قصد التحقق من هويتها ومعرفة حقيقة الوفاة، خصوصا وأنها كانت مجردة من ثيابها، ثم الانتحار الذي أقدم عليه شاب مختل عقليا يقطن بحي الجريفات بآسفي، إلى غيرها من الحالات التي تتطلب تدخلا عاجلا من قبل السلطة المحلية قصد تهيئة هدا الفضاء حتى لا يبقى مكانا للانتحارات والسقوطات المفاجئة، بعدما ابتلع هذا البحر العشرات من الأشخاص.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة