ضربة أخرى للجزائر … موريتانيا تتجه إلى سحب الاعتراف بجبهة “البوليساريو” الإنفصالية

حرر بتاريخ من طرف

كشفت وسائل إعلام موريتانية حكومة موريتانيا تستعد في الأيام القليلة القادمة، وقبل انتهاء ولاية الرئيس ولد الغزواني ، لإصدار قرار سحب الاعتراف بجبهة “بوليساريو” الإنفصالية.

ووفق موقع  “أنباء أنفو” الموريتاني، نقلا عم مصدر مسؤول، فإن هذا القرار، سيستند في تقديمه على مرجعية الأمم المتحدة التي لا تعترف بالجمهورية التي أعلنتها البوليساريو وقرارات مجلس الأمن الدولي الأخيرة حول القضية وقد حدد الحلول في ثلاثة نقاط هي : الواقعية والتوافق والرغبة في التسوية.

وأضاف المصدر نفسه، أن “جميع الحكومات التي توالت بعد حكومة الرئيس الأسبق محمد خونا ولد هيدالة، الموالي لجبهة البوليساريو، لم تكن راضية أصلاً عن قرار الاعتراف الذي وجدته أمامها وخشيتها أن يتسبب التراجع عنه في ردات فعل من البوليساريو بدعم عسكري جزائري، الجيش الموريتاني لم يكن-آنذاك-مجهزا عسكريا لمواجهتها”.

وأشارت الصحفية إلى أن موريتانيا عام 2021 ليست هي عام 1978 لقد أصبحت دولة قوية على المستوى الإقليمي وتم تصنيف مستوى تسلح جيشها الوطني في مقدمة جيوش القارة بعد ان كان في الفترة المذكورة خارج دائرة التصنيف.

القرار الموريتاني، وفق المصادر ذاتها، سيصحح موقعها المحايد؛ لأنها كانت “غير محايدة في نظر القانون الدولي وفي العلاقات الدولية ومدلولاته القانونية والسياسية، لأن الاعتراف بكيان ما في القانون الدولي هو اعتراف بشرعيته وبحقه في الوجود قانونيا وسياسيا”.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة