موجة حر قياسية جديدة تجتاح غرب الولايات المتحدة

حرر بتاريخ من طرف

يتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن تشهد الولايات المتحدة من جديد ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة، حيث تعاني عدة مناطق في غرب البلاد وسكانها البالغ عددهم 30 مليون نسمة، من موجة حر هي الثانية في غضون أسابيع قليلة.

وارتفعت درجات الحرارة خلال عطلة نهاية الأسبوع في أغلب المناطق الواقعة على المحيط الهادئ ومناطق واسعة في الداخل، غرب جبال روكي، مع توقعات بارتفاع أعلى للحرارة اليوم الأحد.

وأعلنت مصلحة الأرصاد الجوية الأمريكية أن الحرارة في لاس فيغاس شهدت أعلى مستوى لها على الإطلاق بـ 47,2 درجة مئوية، وهو المعدل الذي بلغته المدينة الواقعة في وسط صحراء نيفادا للمرة الأولى سنة 1942، وثلاث مرات منذ 2005.

وأصدر خبراء الأرصاد نشرة إنذارية للمنطقة، بالإضافة إلى العديد من مراكز المدن الأخرى، بينها فينيكس (جنوب) وسان خوسيه وسط وادي السيليكون غير البعيد عن سان فرانسيسكو.

وكانت مصلحة الأرصاد الجوية قد ذكرت، أمس السبت، أن “أكثر من 30 مليون شخص تشملهم نشرة الإنذار أو التحذير”، مضيفة أنه من المتوقع أن تستمر درجات الحرارة، المرتفعة بشكل خطير، والظروف الجافة اليوم.

وتأتي موجة الحر الجديدة هذه بعد أقل من ثلاثة أسابيع من الموجة السابقة التي ضربت غرب الولايات المتحدة وكندا في نهاية يونيو المنصرم، ما تسبب في تجاوز مستويات حرارة قياسية لثلاثة أيام متتالية في مقاطعة بريتيش كولومبيا الكندية.

يشار إلى أن النشاط البشري أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة العالمية بنحو 1,1 درجة مئوية، مما سبب مزيدا من العواصف المدمرة وموجات الحر الشديدة والجفاف وزيادة حرائق الغابات.

وذكرت المنظمة الدولية للأرصاد الجوية وخدمة الأرصاد الجوية البريطانية أن احتمال ارتفاع درجة الحرارة العالمية فوق 1,5 درجة في السنوات الخمس المقبلة يصل إلى نسبة 40 في المائة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة