مواطنون يحتجزون طاقما طبيا ببولمان احتجاجا على تردي أوضاعهم

حرر بتاريخ من طرف

أكد المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية المنظوية تحت لواء الفدرالية الديمقراطية للشغل، أن أطر طبية مشاركة في حملة اليوم الأربعاء تم احتجازهم من طرف مواطنين بنواحي بولمان.

وقال المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية “ف د ش” عن كثب، في بلاغ لها إنه “يتابع و بقلق شديد استمرار احتجاز (إلى الآن 22:20 ليلا) الاطر الصحية المشاركين اليوم الاربعاء 20 نونبر في إطار حملة طبية، و من بينهم عضو الاتحاد المحلي للفيدرالية الديمقراطية للشغل و عضوة المكتب للنقابة الوطنية للصحة العمومية، من طرف الساكنة المحلية، على مستوى الجماعة القروية بوسلام بإقليم بولمان، احتجاجا على أوضاعهم الاجتماعية و غياب الرعاية اللازمة على إثر تعرض المنطقة لهزة الزلزال الأخيرة و موجة البرد”.

و فور ذلك، يضيف البلاغ، ربط الكاتب العام الوطني الاتصال بمصالح المركزية لوزارة الصحية الذين اكدوا عدم اضطلاعهم نهائيا على الموضوع، حيث حملهم مسؤولية السلامة الجسدية لمناضلي النقابة المحتجزين الذين يتواجدون في حالة انهيار عصبي، كما ربط المكتب الوطني آلية للتواصل مباشرة مع السلطات إثر تدخل ياسين المبروكي كاتب الاتحاد المحلي للفيدرالية الديمقراطية للشغل بميسور – بولمان الذين تكلف من جهته بالتواصل بالسلطات المحلية و في مقدمتهم عامل الإقليم. مؤكدا انتقال السلطات حاليا الى عين المكان لحل المشكل.

وأضاف البلاغ أن الأطر الصحية للنقابة بكل فئاتها لم تعد تؤدي اليوم فقط ضريبة فشل المنظومة الصحية، و إنما فشل كل السياسات والمقاربات الحكومية وفي مقدمتها الاجتماعية منها و صارت ادرعا بشرية و فئران تجارب في الحقل الاجتماعي الملغوم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة