منظمة الشفافية تطالب بلاتر بالانسحاب من انتخابات الفيفا

حرر بتاريخ من طرف

منظمة الشفافية تطالب بلاتر بالانسحاب من انتخابات الفيفا
دخلت منظمة الشفافية الدولية على خط الأزمة التي يمر بها الاتحاد الدولي لكرة القدم. المنظمة التي تتخذ من برلين مقرا لها طالبت جوزيف بلاتر بالانسحاب من الانتخابات رئاسة الاتحاد المقرر إجراؤها بعد يومين

 طالبت منظمة الشفافية الدولية رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر بالانسحاب من الانتخابات المقبلة لرئاسة الفيفا.

مطالبة المنظمة العالمية المتخصصة في مكافحة الفساد جاء بعد توقيف ستة مسؤولين متهمين بالفساد اليوم الأربعاء (27 ماي 2015). وقال كوبوس دي سواردت مدير المنظمة التي تتخذ من برلين مقرا لها: “هذه الفضائح حصلت تحت مراقبة جوزيف بلاتر. من مصلحة الجماهير والحكم الجيد لكرة القدم أن ينسحب”.

وطالب دي سواردت بـ “تأجيل” انتخابات الرئاسة بعد غد الجمعة المقررة في زيوريخ بين بلاتر المرشح القوي لخلافة نفسه في ولاية خامسة متتالية والأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني ونائب رئيس الاتحاد الدولي عن آسيا في الولاية الماضية.

 من جهته اعتبر الأمير علي بن الحسين في بيان رسمي اليوم أن الأزمة لا يمكن أن تستمر بهذا الشكل في الفيفا مشيرا إلى أن الاتحاد الدولي في حاجة إلى قيادة تتقبل تحمل المسؤولية لأفعال المؤسسة وعدم إلقاء اللوم على الآخرين، وأضاف “إنها أزمة مستمرة منذ فترة ولا تتعلق فقط بأحداث اليوم”.

ويتهم القضاء الأميركي بتهم فساد 14 شخصا (9 مسؤولين في الاتحاد الدولي راهنا وسابقا و5 مسؤولين كبار في شركات تسويق رياضية لها علاقة بالاتحاد الدولي)، تم إيقاف ستة منهم اليوم في زيوريخ.

من جانبه أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أنه “شعر بالدهشة والحزن” للقبض على عدد من المسؤولين البارزين بالفيفا وآخرين من مسؤولي كرة القدم اليوم في مدينة زيوريخ. وقال فولفغانغ نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم إن الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) تضرر كثيرا من وقاع القبض على مسؤولين بارزين بالاتحاد وآخرين في مجال اللعبة والتي جرت اليوم في مدينة زيوريخ السويسرية وأيضا بالتحقيقات الجارية حول منح حق استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 لروسيا وقطر على الترتيب.

 وأوضح نيرسباخ، في بيان له، “سيكون أمرا صادما إذا ثبتت صحة هذه الادعاءات الخطيرة ضد أعضاء الفيفا. ما يحدث في زيوريخ قبل يومين على انعقاد الجمعية العمومية (كونغرس) للفيفا أمر صادم ومخز لأسرة كرة القدم بأكملها”.

ويجري ممثلو الادعاء في سويسرا تحقيقات بشأن فساد محتمل في عملية منح حق استضافة بطولتي كأس العالم لكرة القدم في 2018 إلى روسيا و2022 إلى قطر، حسبما أفاد مسؤولو هيئة الادعاء الاتحادية اليوم الأربعاء. وصادر مسؤولو هيئة الادعاء الاتحادية بسويسرا ملفات في مقر الفيفا بمدينة زيوريخ السويسرية ويعتزمون استجواب عشرة من أعضاء اللجنة التنفيذية بالفيفا ممن شاركوا في اتخاذ قرار منح حق استضافة البطولتين في 2010.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة