مندوبية السجون تكشف عدد موظفيها المصابين بفيروس كورونا

حرر بتاريخ من طرف

كشفت المندوبية العامة لإدارة السجون، عن تسجيل إصابات جديدة بفيروس “كورونا”، اليوم الأحد، بالسجن المحلي لورزازات.

وحسب مندوبية السجون ” فقد تم يومه الأحد 19 أبريل 2020 اكتشاف إصابة مدير السجن المحلي بورزازات وأحد الموظفين، الذي كان قد غادر هذه المؤسسة بتاريخ 11 أبريل 2020 في إطار التناوب”.

وفي السياق نفسه، ذكرت إدارة السجون في بلاغ لها، أنه بفضل الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها من أجل منع انتقال فيروس كورونا المستجد إلى المؤسسات السجنية، انحصرت الإصابة بهذا الفيروس في صفوف السجناء في حالتين فقط.

وأشار البلاغ، إلى أن عدد الموظفين العاملين بالمؤسسات السجنية المصابين بـ “كورونا”، لم يتعد 9، وهو عدد ضعيف جدا مقارنة مع عدد هذه الفئة من موظفي القطاع والبالغ عددها 10200.

وأوضحت المندوبية، أنها عملت إلى “إخضاع الموظفين العاملين بها لإجراء الحجر الصحي بداخلها، لذلك وضعت نظاما للتناوب بين فوجين يعمل كل واحد منهما طيلة أسبوعين متتاليين واتخذت جميع الإجراءات المادية واللوجستيكية الضرورية لذلك”، مبرزة أنه “حينما حان موعد تعويض الفوج الأول، أخضع جميع موظفي الفوج الثاني لفحص طبي أجرته لجان صحية تابعة لوزارة الصحة، تم على إثرها منع 137 منهم من الالتحاق بالمؤسسات على أساس احترازي.

وتابعت أنه “تم إخضاع 93 من بينهم للاختبار الخاص بفيروس كورونا المستجد، حيث أسفرت نتائجه عن وجود ثلاث حالات إصابة بهذا الفيروس كلها في صفوف الموظفين، الذين كانوا سيتسلمون مهامهم بالسجن المحلي بالوداية بتاريخ 11 أبريل 2020، علما أن موظفا واحدا كان من المقرر أن يكون ضمن هذا الفوج، سبق أن أخبر إدارة هذه المؤسسة بإصابته بفيروس كورونا قبل حلول التاريخ المذكور بثلاثة أيام، أي بتاريخ 8 أبريل 2020، وقد خضع الموظفون المصابون للبروتوكول الاستشفائي المعمول به من طرف السلطات الصحية، فيما أخضع باقي الموظفين للحجر الصحي بمنازلهم”.

وأضاف البلاغ أنه “بتاريخ 11 أبريل 2011 تم إخضاع الموظفين الذين ظهرت عليهم بعض الأعراض القريبة من أعراض الإصابة بفيروس كورونا، للاختبار الخاص بهذا الفيروس، فتم اكتشاف إصابة ثلاث موظفات وموظف واحد بالسجن المحلي بالقصر الكبير، تم إخضاعهم جميعا للبروتوكول الاستشفائي المعمول به. حينذاك، تم إخضاع السجينات الأربعة اللواتي كن تحت حراسة الموظفات المصابات للاختبار، فتبينت إصابة واحدة منهن تم إيداعها بهذه المؤسسة بتاريخ 8 أبريل 2020 في إطار تطبيق قانون الحجر الصحي، ليتم إخضاعها للبروتوكول الاستشفائي المعمول به، علما أنه تم الإفراج عنها مع سجينة أخرى اعتقلت في نفس الإطار، وتم إيداع السجينتين الأخريين بالمستشفي لتتبع حالتهما الصحية عن قرب”.

كما وضعت إدارة السجون “على سبيل الاحتراز، 55 سجينا معتقلا بهذه المؤسسة للاختبار الخاص بفيروس كورونا، تم على إثره اكتشاف إصابة واحدة فقط،، حينها تقرر بصفة احترازية إخضاع جميع السجناء يومه الأحد 19 أبريل 2020 لنفس الاختبار”.

وقامت إدارة السجون خلال “استقبال المعتقلين الجدد، بفحصهم جميعا. حيث تم في هذا الإطار عزل 102 معتقلين جدد وتم إخضاع 23 منهم للاختبار للاشتباه بإصابتهم بفيروس كورونا، حيث لم تسفر نتائج الاختبارات المنجزة عن إصابة أي منهم”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة