منتدى دولي بمراكش يبحث امكانيات تطوير وسائل مبتكرة للأداء

حرر بتاريخ من طرف

التئم، اليوم الخميس بمراكش، أزيد من 800 شخص من الخبراء والمهنيين العاملين في قطاع الخدمات البنكية وصناعة شرائح البطاقات البنكية، يمثلون 50 بلدا افريقيا، خلال الدورة ال13 لملتقى “بطائق الأداء بإفريقيا 2018″، لتدارس عدة قضايا تهم الاستراتيجيات ووسائل تطوير الأنشطة المرتبطة بالبطاقات البنكية في بلدان القارة، وتأثيرات التكنولوجيا الحديثة على صناعة طرق الأداء بإفريقيا.

ويشكل هذا الملتقى، المنظم بمبادرة من وكالة “إي كانفيرانس” بشراكة مع مؤسسة “آش.بي إيس” الرائدة في مجال الأداء الإلكتروني فضاء متميزا لتقديم حلول وابتكارات من أجل النهوض وتشجيع استخدام بطائق الأداء في المعاملات اليومية للمواطنين بالقارة السمراء، وأرضية ملائمة لاكتشاف استراتيجيات الأداء، وبحث امكانيات تطوير وسائل مبتكرة للأداء تتماشى مع متطلبات القارة الإفريقية، وفرصة للمشاركة في نقاش غني وبناء حول مستقبل المجال الرقمي بإفريقيا.

ويسعى هذا المنتدى الإفريقي الذي يعنى بالأداء الإلكتروني وعبر الهاتف النقال بالدول الإفريقية الناطقة باللغة الفرنسية، إلى تطوير وسائل جديدة للأداء وإنعاش تكنولوجيا “إي غوف”.
وسلط المشاركون في هذا الملتقى المنظم على مدى يومين، الضوء على آخر المستجدات في مجال تأمين سلامة وسائل الدفع الالكتروني، ومن بينها الدفع عبر الهاتف، بالإضافة إلى تقييم حصيلة السنوات الأخيرة بالنسبة لأنظمة النقديات ووسائل تطوير التشريعات والقوانين الجاري بها العمل.

وأكد مولاي حفيظ العلمي وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، أن المغرب يتجه، في استراتيجيته التنموية، نحو الاستعمال المكثف لتكنولوجيا الاعلام والاتصال باعتبارها رافعة أساسية لخلق القيمة المضافة في المجال الاقتصادي والاجتماعي.

وأضاف العلمي في كلمة ألقيت بالنيابة عنه خلال افتتاح أشغال الدورة ال13 لمنتدى “بطائق إفريقيا”، أن المغرب يعرف ثورة لا مثيل لها في استعمال تكنولوجيا الاعلام والاتصال، مشيرا الى أن هذه الثورة مدعومة بالانتشار الواسع للانترنيت والهاتف النقال، الذي ساهم بشكل ملموس في تغيير نمط التعامل بين الأفراد والمجتمعات والمؤسسات، وبروز أنماط أخرى ونماذج اقتصادية جديدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة