ممرضو المستشفى الجامعي بمراكش يصعدون احتجاجاتهم

حرر بتاريخ من طرف

تبدأ النقابة المستقلة للممرضين صباح يومه الجمعة 10 دجنبر الجاري، برنامجها الاحتجاجي بوقفة احتجاجية بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، على أن يتبعها اعتصام لم تحدد النقابة بعد تاريخه.

ووفق بيان لمجلس التنسيق التابع للنقابة المذكورة،فإنه سبق وأن سجّل العديد من الاختلالات والتجاوزات التي راسل بشأنها مدير المركز مرات عديدة، قائلا إن المشاكل ظلت تتراكم بدون تدخل لحلها.

وتحدث البيان عن “تغييب الحوار مع مختلف الفرقاء الاجتماعيين و النقابات والجمعيات المهنية”، قبل أن يبدأ في طرح مجموعة من الأسئلة أولها عن السر الكامن وراء توقف الأشغال بمستعجلات مستشفى ابن طفيل رغم أن الصفقة ناهزت 500 مليون درهم؟ والاستمرار في عدم توفير وحدة للمستعجلات بمستشفى الانكولوجيا وأمراض الدم رغم الوعود التي قدمها مدير المركز في هذا الشأن؟ ولماذا الاستمرار في إغلاق المقاصف بكل من مستشفيات الرازي و ابن النفيس وابن طفيل رغم جاهزيتها؟ ومن المستفيد من هذا التأخير؟ و ما سبب تأخير صرف منح الحراسة للعديد من الأطر التمريضية برسم سنة 2020؟و لماذا تأخير صرف منحة كوفيد 2؟ ولماذا تغيب الحضانة عن مركز استشفائي يضم أكثر من 3000 موظف ومستخدم؟.

البيان ندد بما اعتبره ”غياب كلي لإدارة مستشفى ابن طفيل (المدير،رئيس مصلحة العلاجات التمريضية) في إيجاد حلول لمشكل مصلحة جراحة العظام والمفاصل”، وعدم تطبيق المساطر القانونية المتعلقة بلوائح الحراسة،التي لفت إلى أن المسؤولين المذكورين لم يقوما بتوقيعها منذ شهور، “دون أن يتدخلا لتصحيح التجاوزات في هذا المجال” يقول البيان الذي أشار إلى التأخر المسجل في ملف الاعتداء التي تعرّضت له ممرضة بالمصلحة،وهو ما اعتبر بأنه أدى إلى “احتقان غير مسبوق وانهيار عصبي للممرضين بالمصلحة”.

النقابة أكدت أيضا على”عدم احترام المساطر القانونية المعمول بها في تدبير الموارد البشرية وخلق مناصب مسؤولية وهمية لإرضاء البعض، استفحال ظاهرة مناصب المسؤولية بالنيابة، الانتقالات العشوائية خارج الضوابط القانونية بل والانتقائية على أساس الانتماء والمحاباة، التحامل الممنهج والخطير على بعض الموظفين وتطبيق المسطرة بتمييز على أساس الانتماء النقابي والعائلي، غياب المتابعة والدعم النفسي للأطر التمريضية بالمركز رغم الضغط الكبير الذي تعاني منه والذي تسبب للعديد منهم في اضطرابات نفسية وانهيارات عصبية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة