ملف الأعوان العرضيين الموقوفين بجماعة فاس.. شباط يسائل عمدة المدينة عن الأسباب

حرر بتاريخ من طرف

تحول ملف الأعوان العرضيين الذين قرر عمدة مدينة فاس، التجمعي عبد السلام البقالي، إيقافهم عن العمل ابتداء من بداية شهر يناير الجاري، إلى ملف اجتماعي حارق بالمدينة.

فبعد المعطيات المثيرة التي فجرها رئيس فريق حزب العدالة والتنمية بالمجلس الجماعي، محمد خيي، حول هذا الموضوع، دخل حميد شباط، العمدة الأسبق للمدينة، على الخط، ووجه بدوره سؤالا كتابيا إلى عمدة المدينة، يطالبه فيها بالكشف عن الأسباب التي دفعته إلى اتخاذ هذا القرار، مع العلم أنه تم التصويت على ميزانية العرضيين المقدرة ب 10 مليون درهم للسنة المالية 2022، يورد السؤال الكتابي لفريق المواطنة الذي يتزعمه شباط.

وكان فريق “البيجيدي” قد سبق له أن تحدث على أنه لوحظ منذ انتخاب البقالي رئيسا للمجلس الجماعي لفاس، توظيف عدد من الأعوان العرضيين الذين ينتمون إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، ومنهم من ترشح في لوائحه. كما أن هناك من هم من أقارب بعض أعضاء الأغلبية الحالية.

ومن جانبه، تساءل فريق شباط عن الأسباب التي تم اعتمادها في اتخاذ هذا القرار وحرمان هؤلاء من لقمة العيش خلال هذه الفترة العصيبة المتزامنة مع انتشار كوفيد -19 . وقال إن هناك عدد لا يستهان به من هؤلاء المستخدمين العرضيين الذين قضوا أكثر من 20 سنة في خدمة الجماعة دون مراعاة الظروف الاجتماعية .
وكان العمدة البقالي قد عمم مذكرة على مختلف مصالح الجماعة ومقاطعاتها يدعوهم فيها إلى إنهاء خدمات الأعوان العرضيين، دون ذكر الأسباب التي تقف وراء هذا القرار. وأشار حزب العدالة والتنمية في سؤاله الكتابي إلى أن هذا القرار كان مفاجئا، في وقت كان فيه هؤلاء الأعوان ينتظرون اجتهادات لتحسين أوضاعهم الاجتماعية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة