مكتب حفظ الصحة بمراكش يٌبلور مبادرة فريدة بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

بعد نحو تسعة أشهر من العمل المتواصل توج المكتب الجماعي لحفظ الصحة بمراكش مجهوده ببلورة دفتر التحملات لمجموعة من الأنشطة الإقتصادية والخدماتية والصناعية بالمدينة.

وكان اليوم الدراسي الذي نظمه المكتب الجماعي لحفظ الصحة بمراكش، أمس الجمعة 20 يوليوز الجاري، فرصة لمناقشة مستفيظة لدفاتر التحملات التي صاغها المكتب والتي تتعلق بثمانية أنشطة تتعلق بالوحدات الصناعية ومحلات المطعمة والتجارة والخدمات وغيرها.

وفي هذا الصدد أكد الدكتور هشام بوخصيبي مدير المكتب الجماعي لحفظ الصحة، أن هذه المبادرة من شأنها تسهيل مأمورية المستثمرين ورجال الأعمال الذين يختارون رجال المدينة الحمراء لإقامة مشاريعهم.

 

 

و أشار بوخصيبي إلى أن هذا المجهود الذي كان ثمرة لتعاون مختلف مكونات المكتب برئاسة الأستاذة خديجة فضي نائبة عمدة المدينة المكلفة بتدبير قطاع الحفظ الصحي، إستأنس بتجارب دول مجاورة في هذا المجال الذي لا يزال يعرف فراغا ببلادنا.

و أوضح المتحدث أن دفاتر التحملات التي تمت صياغتها سيتم مناقشتها على مستوى المقاطعات الخمس قبل احالتها على المجلس الجماعي من أجل طرحها للمناقشة والمصادقة في إحدى دوراته المقبلة.

 

 

وأشار إلى أن المشاريع الإستثمارية الجديدة هي التي ستكون معنية بدفاتر التحملات المذكورة، فيما ستخضع المشاريع السابقة للمواكبة من طرف أطر وموظفي المكتب الجماعيب لحفظ الصحة الذي سينكب على إنجاز دفاتر تحملات أخرى تهم أنشطة أخرى مثل قطاع نقل البضائع (اللحوم، المثلجات، السمك والخبز).

وعبر بوخصيبي عن أمله في أن يتم تعميم التجربة على باقي مدن المملكة بعد اجرأتها بمراكش.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة