مكتب الخليع يرد على ما جاء في تسجيلات تكشف اسباب فاجعة القطار

حرر بتاريخ من طرف

أكد المكتب الوطني للسكك الحديدية ردا على التسجيلات المتداولة التي يتحدث فيها عمال سككيون عن عطب تسبب في فاجعة بولقنادل، أن “هذ الإشعار تم على مستوى محطة سيدي الطيبي التي تبعد بعشر كيلومترات على مكان الحادث ببوقندال”.

واضاف المكتب في بلاغ له أنه وفقا للقوانين والمساطر الجاري بها العمل، ” قام فور إشعاره بهذه الترددات بتمديد مدة توقف القطار بمحطة القنيطرة وإخضاعه للمراقبة بالإضافة إلى قيام الفرق التقنية المتخصصة بمراقبة البنيات التحتية والمنشآت على مستوى سيدي الطيبي، فيما أكدت عمليات المراقبة هاته عدم وجود أي خلل أو عطب يذكر.

وأوضح البلاغ نفسه أنه “لتفادي انتشار مثل هذه المغالطات التي من شأنها أن تؤثر سلبا على الرأي العام، يؤكد المكتب أنه يحرص على تقاسم المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع بشكل منتظم من خلال بلاغاته الصحفية الرسمية عبر مختلف قنوات التواصل ويذكر أن كل الشهادات سيستمع إليها في إطار البحث القضائي الذي فتح من طرف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة