مقتل عامل يعيد مخاوف ساكنة حي بمراكش للواجهة

حرر بتاريخ من طرف

أعاد العثور على جثة شخص، بخلاء بالقرب من اقامة عين السنة بحي المحاميد الجنوبي بمراكش.، زوال أمس الأربعاء 10 غشت الجاري، مخاةوف مجموعة من الساكنة التي طالبت اكثر من مرة بفك العزلة عنها.

وحسب اتصالات مواطنين من ساكنة الحي بـ “كشـ24” فإن الاقامات الجديدة في منطقة المحاميد الجنوبي تعيش حالة من العزلة بسبب انتشار الظلام وغياب الطرق الرابطة بين الاحياء الجديدة وشارع كماسة، فضلا عن غياب الدوريات الامنية بالشكل المطلوب في المنطقة.

وقد عانت الاقامات السكنية المذكورة غير بعيد عن مسرح الجريمة التي هزت المحاميد الجنوبي امس الاربعاء، مع عدة مظاهر ترعب الساكنة من قبيل انتشار المتشردين و الغرباء و المدمنين الذين يلجئون للمساحات المجاورة للاقامات الجديدة لمعاقرة الخمور وتعاطي المخدرات، فضلا عن تسجيل عمليات سرقة و اعتراض السبيل بسبب انتشار الظلام.

ومعلوم ان مصالح الامن بمراكش عثرت على عامل بناء، عليه مذبوحا من الوريد إلى الوريد، غير بعيد عن تجزئة “عين سنة” التي تشهد عمليات بناء، كما يحمل عدة طعنات في أنحاء مختلفة من جسده.

وفور علمها بالواقعة، حلت بعين المكان، عناصر الدائرة الأمنية 20، والشرطة العلمية والتقنية وفرقة العصابات، والفرقة الحضرية للشرطة القضائية بالمحاميد، حيث تم تطويق مكان الواقعة، قبل نقل جثة الضحية صوب مستودع الأموات من قصد إخضاعها للتشريح الطبي بتعليمات من النيابة العامة المختصة، فيما تم فتح تحقيق للوقوف على ظروف وملابسات الجريمة، في أفق التوصل إلى هوية الجاني أو الجناة المحتملين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة