مقتل السائحتين يخيّم على أجواء احتفالات عيد الميلاد في المغرب

حرر بتاريخ من طرف

خيَّمت حادثة مقتل سائحتين غربيتين مطلع الأسبوع الماضي، على احتفالات عيد الميلاد في المغرب، حيث رفعت السلطات الأمنية، حالة التأهب لمواجهة أي هجمات محتملة خلال احتفالات رأس السنة.

ووضعت السلطات مخططًا أمنيًّا يتضمن إجراءات وترتيبات وقائية، وإعادة نشر قوات الأمن، ووحدات مكافحة الإرهاب في المناطق الحدودية، لمواجهة أي هجمات إرهابية خلال احتفالات عيد الميلاد.

وتشمل هذه الإجراءات أيضًا تشديد المراقبة على الشريط الحدودي الفاصل بين المغرب وإسبانيا، خاصة عند النقاط التي تشهد حركة مكثفة من طرف شبكات تهريب البشر، وأيضًا قرب معبر الكركرات جنوب المملكة، وفق ما أكده مصدر أمني.

وبحسب المصدر ذاته، ستقوم المديرية العامة للأمن الوطني في المملكة بتأمين المناطق السياحية في البلاد، وتحديدًا في مدن: مراكش، وأغادير، والدار البيضاء، وطنجة، وفاس، وورزازات، وغيرها من المدن، التي أضحت قبلة لمشاهير العالم في مجال الفن، والسياسة، والرياضة، لقضاء ليلة رأس السنة الميلادية.

كما سيتم تعزيز التواجد الأمني في كل المقرات الحساسة في البلاد، من مؤسسات دينية، ومصالح أجنبية، كمقرات ومنازل المسؤولين الدبلوماسيين، إضافة إلى الهيئات الدبلوماسية والقنصليات، ومدارس البعثات الأجنبية.

وتأتي هذه الاستعدادات الأمنية تزامنًا مع جريمة ذبح سائحتين غربيتين في منطقة إمليل بضواحي مدينة مراكش (الوجهة السياحية الأولى في المملكة) على أيدي جماعة متطرفة.

واعتقلت السلطات المغربية 18 شخصًا على علاقة بهذه الجريمة وفق ما أكده مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية (مخابرات) ،عبد الحق خيام، خلال تصريحات صحفية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة