مغربي يدعي إصابته بفيروس كورونا للبقاء في إيطاليا

حرر بتاريخ من طرف

ادعى شاب مغربي، اليوم الأربعاء، إصابته بأعراض فيروس كورونا حتى لا يطرد من مركز المهاجرين “برونيليشي” في مقاطعة تورينو.

وأفادت شرطة ولاية فورلي، بأن الشاب المغربي يبلغ من العمر 26 عاما، ودخل البلاد عام 2016، بتأشيرة منتظمة للعمل الموسمي، غير أنه أقام بشكل غير قانوني، ورحل إلى مركز للمهاجرين، بحسب موقع “corriereromagna” الإيطالي.

وكانت السلطات الأمنية الإيطالية، قبضت على الشاب المغربي، في 30 دجنبر عام 2017، وأودع السجن مع متهمين آخرين بعد الحكم عليه بالسجن لمدة عامين و8 أشهر، في تهمة التجارة بالمخدرات.

وتم وضعه قيد الإقامة الجبرية بعد انتهاء مدة سجنه، وذلك مع أحد أقاربه المقيمين في مقاطعة فورلي.

وبعد انتهاء الإجراءات الإدارية صدر حكم بطرده من إيطاليا وتم احتجازه بتورينو، بانتظار ترحيله إلى المغرب.

وحاول الشاب الهرب من العودة إلى بلاده، إذ تظاهر بأنه مريض بكورونا، من خلال اصطناع حالة التقيؤ بوضع أصابعه في فمه، غير أن الكشف الطبي أكد بأن حالته الصحية جيدة.

وادعى خلال عملية النقل إلى تورينو أنه مصاب بالحمى وأعراض فيروس كورونا الجديد، وعرض على أطباء في مستشفى بييمونتي، وبعد الكشف والتحاليل الخاصة بفيروس كورونا جاءت النتيجة سلبية.

وتبين من فحص الشاب المغربي أن سبب ارتفاع درجة حرارة جسده تناوله كميات من التبغ أو مواد أخرى تعمل على رفع درجة حرارة الجسد، التي تراوحت بين 38.9 إلى 37.7 في غضون بضع دقائق.

وأعلنت السلطات في إيطاليا ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا الجديد إلى 100 حالة، بعد تأكيد وفاة 28 اليوم الأربعاء.

قال رئيس الدفاع المدني أنجيلو بوريلي إن عدد ضحايا فيروس كورونا في إيطاليا يوميًا ارتفع من 79 إلى 107، وكان إجمالي عدد حالات الإصابة أكثر من 3 آلاف.

وقال في مؤتمر صحفي: “دعونا نبدأ بالشفاء ، في يوم واحد كان 116، أي أن العدد الإجمالي ارتفع إلى 276. ارتفع عدد الضحايا بنسبة 28 إلى 107”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة