مغاربة عالقون في تركيا للعثماني: نضعكم أمام مسؤولياتكم تجاه سلامة أرواحنا

حرر بتاريخ من طرف

راسل مغاربة عالقون في تركيا، رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، من أجل التدخل لإعادتهم إلى أرض الوطن في القريب العاجل، بعد مكوثهم 20 يوما في فنادق، حجزتها القنصلية المغربية لإيوائهم، بسبب إلغاء الرحلات من وإلى المغرب في 14 من شهر مارس الماضي، كإجراء احترازي للحد من انتشار وباء كورونا.

وجاء في الرسالة التي اطلعت “كشـ24” على نسخة منها، “نحن المغاربة العالقون باسطنبول منذ 20 يوما بسبب قرار إلغاء الرحلات من وإلى المغرب بشكل مفاجئ، مما حال دون عودتنا إلى أرض الوطن رغم توفرنا على تذاكر العودة، نضعكم أمام مسؤولياتكم تجاه سلامة أرواحنا، حيث إنه – بحمد الله- لم تسجل أي إصابة بيننا لحد كتابة هذه الأسطر”.

واضاف المعنيون في نص المراسلة، “إننا نتفهم جيدا أن وباء “كوفيد 19″ فرض ظروفا استثنائية على الأفراد، والدول في شتى بقاع الأرض، لذلك فقد تحملنا، وصبرنا طوال هذه المدة لتمكين الحكومة من اتخاذ ما يلزم، وترتيب، وتهيئة الوضع قبل ترحيلنا إلى أرض الوطن”.

وعبر المغاربة العالقون في تركيا عن شعورهم بالأسى، والحزن، جراء ما وصفوه بالصمت التام من طرف الحكومة إزاء وضعهم النفسي، والصحي والاجتماعي، الذي يزداد سوءا يوما بعد يوم، خصوصا مع وجود نساء حوامل، ومرضى، وأطفال، وأرباب أسر، حسب قولهم.

وبعد أن ثمنوا الإجراءات الني اتخذتها القنصلية المغربية لإيوائهم بتركيا، أكدوا في الرسالة ذاتها، أنهم “كمواطنين مغاربة عالقون، مهددون كل يوم بالإصابة بفيروس كورونا بسبب الظروف الغير الصحية الحالية”.

وخاطبوا رئيس الحكومة بالقول: “من حقنا عليكم تنظيم رحلات استثنائية لإرجاعنا إلى وطننا على غرار ما قامت به أغلب دول العالم، بما فيها الدول التي تعتبر بؤرة للوباء، والغريب في الأمر أنه لحد كتابة هذه الأسطر لا أمل يلوح في الأفق ولا تواصل من طرفكم بخصوص موعد إعادتنا إلى وطننا الحبيب وإنهاء معاناتنا”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة