مغادرته أبهجتهن..هكذا تعامل الإنفصالي غالي مع الممرضات بمستشفى “لوغرونيو”

حرر بتاريخ من طرف

استقبلت ممرضات في مستشفى لوغرونيو بإسبانيا، بارتياح كبير، رحيل إبراهيم غالي، يوم الثلاثاء فاتح يونيو 2021، وذلك بسبب معاملته السيئة لهن رغم اعتنائهن به لحوالي 50 يوما، معبرين عن “ارتياحهم بعد مغادرته الطوعية”.

نكران الجميل والتعامل الفظ اللذين أبان عنهما زعيم جبهة البوليساريو الإنفصالية، رغم المجهود الكبير الذي قاموا به من أجل الاعتناء به”، أثار استياء الطاقم الطبي في المستشفى المذكور.

وكشفت مصادر من المستشفى للموقع الإخباري الإسباني “El Confidencial Autonómico” أن عامل في المستشفى قال إن “بن بطوش جاء ليبصق على الممرضات، وعلى الرغم من كل ما تم القيام به، لم يكن ممتنا ولم يكن من السهل التعامل معه”.

وحسب الموقع ذاته، فإن إبراهيم غالي، الذي دخل المستشفى باسم”بن بطوش”، تصرف بشكل خسيس مع الفريق الطبي المسؤول عن علاجه، مشددا على أن فترة علاجه مرت في جو متوتر للغاية، تفاقم بسبب جنون العظمة لدى المريض وسادته الجزائريين، الذين كانوا يخشون هجوما افتراضيا “للمغاربة من داخل المستشفى”.

وأشار المصدر نفسه، إلى أن “زعيم” الانفصاليين لم يتعافى بعد بشكل كامل من فيروس كورونا المستجد، إضافة إلى أن الطاقم الطبي والتمريضي العامل في المستشفى يشعر حاليا بالارتياح بعد مغادرة مريض من هذا النوع.

وتحدث الموقع ذاته، عن الطوق الأمني المكثف الذي نشرته السلطات الإسبانية في محيط مستشفى لوغرونيو لحماية الإنفصالي إبراهيم غالي، مشيرا إلى  أن “المراقبة الأمنية من حوله زادت بعد انكشاف أمره”.

وحسب الموقع المذكور فإن إبراهيم غالي دخل بهوية مزورة ثانية تحت اسم آخر هو محمد عبد الله، وجاء برفقته طاقم طبي جزائري، كما التحق به سالم لبصير الرجل الثاني في الجبهة الوهمية البوليساريو، والذي ظهر في صور داخل مطار بامبلونا، قبل مغادرة “بن بطوش” إسبانيا صوب الجزائر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة