معطيات حصرية حول إقليم الصويرة وعامله الجديد

حرر بتاريخ من طرف

في انتظار حفل التنصيب، وفي إطار الحركة الانتقالية الجديدة للولاة والعمال بالإدارة الترابية والمركزية، وبعد استقبال جلالة الملك يوم أمس الجمعة 24 يوليوز 2018 للعمال والولاة المعينين بمختلف عمالات الأقاليم والمناصب المركزية، تم تعيين عامل جديد على إقليم الصويرة، ويتعلق الأمر بعادل الملكي خلفا للعامل السابق جمال مخططار الذي عين بدورة عاملا بعمالة مقاطعات مولاي رشيد.

عادل الملكي، العامل الجديد لإقليم الصويرة كان يشغل منصب المدير العام للمكتب المغربي للملكية الصناعية والتجارية، ورئيس اللجنة الدائمة المعنية بقانون العلامات التجارية والرسوم والنماذج الصناعية، والبيانات الجغرافية، التابعة للمنظمة العالمية للملكية الفكرية .

أما بالنسبة لإقليم الصويرة، فقد تم إحداثه كعمالة إقليم سنة 1975 بعد أن كان تابعا لعمالة إقليم مراكش وبعدها لعمالة إقليم آسفي، وكان عبد الكريم العروسي أول عامل على الإقليم، ويعد إقليم الصويرة من الأقاليم الشاسعة بجهة مراكش آسفي بمساحة في حدود 6333 كيلومتر مربع، وتبلغ ساكنته حوالي 460 ألف نسمة، موزعة على 57 جماعة ترابية، منها 52 جماعة ترابية قروية و7 بلديات، ويعرف الإقليم بكونه إقليما قرويا بامتياز وبنياته متواضعة، مما يطرح على العامل الجديد، وباقي المسؤولين والمتدخلين والمنتخبين تحديات كثيرة للنهوض بالإقليم، وتأهيل بنياته، وصياغة مشروع تنموي يليق ويناسب حاضر حاضرته مدينة الصويرة، التي تعد مدينة تاريخية عريقة، ومرتبة كتراث عالمي حسب منظمة اليونسكو منذ 2001.

أحمد بومعيز – الصويرة

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة