معطيات جديدة في قضية احتلال برلماني للسكن الوظيفي بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

كشف مدير المدرسة الإبتدائية أبو هريرة 1 بحي أزلي بمقاطعة المنارة بمراكش، عن معطيات جديدة في قضية استمرار رئيس مقاطعة المنارة والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية بدائرة مراكش المنارة، في احتلال السكن الوظيفي.

وأكد المدير أن المدرسة الإبتدائية أبو هريرة 1 بحي أزلي أدرجت خلال الحركة الإنتقالية للمديرين لسنة 2018 كمنصب شاغر وبسكنها الوظيفي من أجل التباري على الصعيد الوطني، فشارك في التباري عليها ليتم تعيينه مديرا جديدا لها، وذلك بعدما تولى مديرين ادراتها بتكليف من المديرية الإقليمية لموسمين متوالين على إثر فوز مديرها السابق بمقعد برلماني وتوليه رئاسة مقاطعة المنارة.

وأضاف المدير الجديد للمدرسة الإبتدائية أبو هريرة 1 ، أنه تفاجأ باحتلال المدير السابق والنائب البرلماني في احتلال السكن الوظيفي ورفضه لحد الآن افراغه مما أرغمه على كراء منزل ليقطن به علما أن حالة الإكتظاظ التي تعرفها المؤسسة التعليمية المذكورة وتدبيرها اليومي يقتضيان من المدير التواجد الدائم والإستقرار بها.

 

نتيجة الحركة الإنتقالية لمديري المؤسسات التعليمية الإبتدائية بعمالة مراكش برسم سنة 2018

 

وأشار إلى أنه راسل المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بمراكش شهر شتنبر المنصرم، بشأن احتلال السكن الوظيفي للمدرسة التي تولى ادارتها الى جانب بعض التجاوزات التي تعرفها المدرسة، غير أنه تفاجأ مؤخرا باستفساره عبر الهاتف عبر مجموعة من الأسئلة من قبيل هل لذيه تعيين كمدير جديد؟، وماسمه واسم المؤسسة التعليمية التي كان يشتغل بها قبل التحاقه..؟.

وتساءل المتحدث، إذا كان لمدرسة أبي هريرة مدير فعلي، من المسؤول عن ادراجها في الحركة الإنتقالية للمديرين (ادارة وسكن وظيفي).

ولفت المدير الجديد إلى أن رئيس مقاطعة المنارة والنائب البرلماني ما زال يقتحم حرمة المؤسسة بسيارات الجماعة من الباب الرئيس إلى جانب باقي أفراد أسرته دون احترام للمدرسة ودورها التربوي، وتساءل عن سر كل التشبت من طرف النائب البرلماني بالسكن الوظيفي رغم انتهاء مهمة كمدير منذ سنة 2016..؟.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة