معطيات جديدة عن اعتقال الداعشي عطار “رفيق” أباعوض في المحمدية

حرر بتاريخ من طرف

أدى التنسيق الأمني بين المغرب ودول أوروبية، على خلفية اعتداءات باريس، إلى توقيف مشتبه به بلجيكي في المغرب، “على علاقة وطيدة” بمدبري هذه الهجمات، ما يؤكد أهمية التعاون تجنبا لتفجيرات دامية جديدة. وأظهر تبادل المعلومات الأمنية فاعليته منذ تفكيك خلية مولنبيك، معقل المتطرفين في ضاحية بروكسل.
 

وأعلنت الداخلية المغربية الاثنين اعتقال بلجيكي من أصل مغربي الاسبوع الماضي، “على علاقة وطيدة” مع عبد الحميد أباعود، “العقل المدبر” لاعتداءات باريس في 13 نونبر التي أدت الى مقتل 130 شخصا. وكشفت النيابة الفدرالية البلجيكية أن الشاب يدعى جلال عطار.
 

وكشفت التحقيقات المغربية أن العلاقة بين عطار وأباعود بدأت حينما التقيا في معسكرات التدريب التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. لكن لم يتم التأكد بعد من علاقة عطار المباشرة أو غير المباشرة بتخطيط أو تنفيذ اعتداءات باريس.
 

وذكرت وسائل إعلام بلجيكية وفرنسية أن عطار (26 عاما) يتحدر من حي مولنبيك كما أباعود وشكيب عكروه، البلجيكي الآخر من أصل مغربي الذي فجر نفسه في شقة “سان دوني” بباريس. يذكر أن معلومات قدمتها الرباط لعبت دورا مهما حسب المسؤولين الفرنسيين في تحديد مكان هؤلاء المتطرفين.
 

وأكدت الداخلية المغربية أن عطار تنقل بسهولة بين فرنسا وألمانيا وهولندا وبلجيكا وتركيا، وتتبع الأجهزة الأمنية لمسار الجهاديين، حسب منار السليمي، مدير “المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات”، يكشف أن “المخابرات المغربية لديها قاعدة معطيات كبيرة حول ظاهرة الإرهابيين الرحل عبر الدول”.
 

وبحسب السليمي، فإن “الأنتربول يعتمد على المغرب في الحصول على معلومات حول انتقال الإرهابيين، فالمخابرات المغربية باتت تدرك خطر التسرب عبر الممرات الاوروبية ولديها معلومات عن انتقال الارهابيين عبر تركيا نحو أوروبا وشمال إفريقيا”.
 

ونظرا للأعداد الكبيرة للمغاربة في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية (1500 مقاتل) دون احتساب مغاربة أوروبا، يوضح السليمي أن المملكة “طورت عبر التحقيقات مع العائدين من بؤر التوتر قاعدة بياناتها (…) وهو ما تتقاسمه مع حلفائها”.
 

وقال عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للتحقيقات القضائية، التابع لمديرية مراقبة التراب الوطني، إن الرباط أبلغت باريس وبروكسل بعلاقة منفذي اعتداءات باريس بخلية مولنبيك، الأمر الذي أدى إلى تجنب هجمات خطيرة كان مخططا لها، حسب قوله.
 

وقد اعتقلت السلطات شقيق عبد الحميد ابا عود، واسمه ياسين في العاشر من اكتوبر خلال زيارة عائلية للمغرب، كـ”إجراء احترازي”، باعتبار أنه “ينتمي إلى أسرة متورطة في قضية “إرهاب””، بحسب الخيام.
 

كما حكم على أباعود غيابيا في المغرب عام 2014 بالسجن عشرين عاما بعد ادانته بتجنيد مقاتلين لصالح التنظيم المتطرف وخطف شقيقه ياسين حين كان عمره 13 عاما لإرساله للقتال الى جانب التنظيم، في حين حكمت عليه بروكسل في يوليوز 2015 بالسجن بتهمة “تجنيد مقاتلين”. ومباشرة بعد اعتداءات باريس، أعلنت الرباط تفكيك العديد من الخلايا المرتبطة بالتنظيم المتطرف.
 

وتزايدت وتيرة التفكيكات في المملكة مع تشديد قانون العقوبات في مجال مكافحة الارهاب، وكذلك عقب تأسيس المكتب المركزي للتحقيقات القضائية ذي الصبغة الاستخباراتية، في مارس 2015.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة