معطى مثير في واقعة الطفلة التي توفيت بلسعة عقرب بعد اغتصابها

حرر بتاريخ من طرف

كشفت مصادر مطلعة، معطى مثير في واقعة الطفلة التي توفيت بلسعة عقرب بعد اغتصابها بدوار المنايرة بجماعة أولاد مسعود بإقليم قلعة السراغنة، مفاده أن أحد أقارب الطفلة الضحية يدعى (ع.ع) ويبلغ من العمر 60 سنة، أقدم يوم الأحد الماضي 15 يوليوز 2018 بمحاولة إرشاء الضابطة القضائية بدرك كازيط بني عامر بقلعة السراغنة بمبلغ 1000 درهم كتسبيق و 1000 درهم بعد نهاية الملف في محاولة منه طمس معالم ملف اغتصاب طفلة بني عامر على خلفية تعرضها للسعة عقرب ليتم اكتشاف تعرضها للاغتصاب، وأكدت ذات المصادر أنه تم تسجيل محضر في موضوع محاولة الإرشاء ضد المعني.

وكان الوكيل العام بجنايات مراكش أمر بإجراء تشريح على جثة الطفلة التي تبلغ من العمر ثلاث سنوات للوقوف على أسباب الوفاة، حيث تم نقل جثة الهالكة إلى مستودع الأموات بباب دكالة ظهيرة  الاثنين 16 يوليوز الجاري من طرف عناصر الدرك الملكي بكازيط التابعة لدائرة بني عامر بإقليم قلعة السراغنة، لإجراء عملية التشريح الطبي بناء على تعليمات النيابة العامة بهذا الخصوص، فيما تجري مصلحة الدرك الملكي تحقيقا دقيقا في الواقعة التي يلفها الكثير من الغموض، فيما تم الاستماع إلى عدد من المقربين من أسرة الهالكة للوصل إلى المتورطين في هذا الملف.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة