معتقلي أحداث “19ماي” بسجن لوداية بمراكش يفكون إضرابهم عن الطعام

حرر بتاريخ من طرف

أكد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنارة أن الطلبة المعتقلين على خلفية أحداث 19 ماي التي شهدها الحي الجامعي بمراكش والمتواجدين بالمركب السجني الاوداية، علقوا إضرابهم عن الطعام، فيما تواصل زميلتهم مريم عماني ا معركة الأمعاء الفارغة بسجن بولمهارز.

وأضاف الفرع في بلاغ له توصلت “كشـ24″ بنسخة منه، أن توقيف الإضراب عن الطعام منذ الساعات الأولى ليومه الثلاثاء 15 نونبر ، جاء كنتيجة للحوار الذي فتحته ادارة السجن مع المضربين والتزامها بتحقيق العديد من مطالب المعتقلين”.

وأشار الفرع إلى أنه “في الوقت الذي اعتبر فيه لجوء ادارة سجن الاوداية للحوار كخطوة لضمان سلامة وصحة المعتقلين وتحسين شروط اعتقالهم; تلقت اليوم 15 نونبر 2016 الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، مكالمة هاتفية من المعتقلة السياسية مريم عماني المتواجدة بسجن بولمهارز رهن الاعتقال الاحتياطي على خلفية احداث 19 ماي 2016 التي عرفها الحي الجامعي بمراكش، وتفيد المكالة ان المعتقلة السياسية ،الطالبة مريم عماني تخوض اضرابا عن الطعام منذ 21 اكتوبر الفارط، وانها امتنعت عن تناول الماء والسكر منذ صبيحة يوم السبت 12نونبر الجاري، وان صحتها في تدهور حيث تعاني تعبا ووهنا كبيرين، وانه بالأمس تدخلت مصالح السجن لإسعافها”.

وطالبت البلاغ “ادارة السجن المحلي بمراكش والمديرية الجهوية لإدارة السجون واعادة الادماج والوكيل العام للملك لذى محكمة الاستئناف بمراكش بالتدخل وفتح حوار مع المعتقلة والاستجابة لمطالبها العادلة والمشروعة، تفاديا لحدوث كارثة انسانية تمس حقها في الحياة وسلامتها البدنية”.

وأكد البلاغ على “ضرورة الحوار لضمان حق المعتقلين السياسيين بكافة حقوقهم السجنية”، وجدد مطلبه بـ”الإسراع في البث في قضيتهم المعروضة على القضاء في جلسة أخرى يوم 29 نونبر، مع تمكينهم من كافة شروط المحاكمة العادلة في افق اطلاق سراحهم لأن اعتقالهم حسب المرجعية الدولية لحقوق الانسان تعسفي”. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة