معامل سرية لتصنيع كوكايين “مغربي”

حرر بتاريخ من طرف

شجع الاستهلاك الكبير للكوكايين، خاصة في الحفلات الخاصة بالمغرب، شبكات إسبانية على إنتاج كميات كبيرة من أنواع رديئة في معامل سرية.

وفككت فرقة أمنية خاصة، تابعة للشرطة الوطنية الإسبانية، معملا سريا لصنع الكوكايين في منطقة “سان مارتين ذي لا فيغا” بمدريد، قالت عنه إنه ينتمي إلى سلسلة مصانع تمتلكها شبكات التهريب، وتصدر أغلب منتجاتها إلى المغرب.

وأدت مداهمة المعمل السري من قبل عناصر الشرطة الإسبانية إلى اعتقال أربعة أشخاص يشتبه تورطهم في الإشراف على المعمل، كما حجزت كميات كبيرة من الكوكايين، و28 لترا من مواد كيماوية تُمزج بالمخدرات الصلبة، وفق يومية “الصباح”.

لكن ما أثار المحققين أكثر حجز خمسة آلاف لتر من مادة “السلائف”، وهي تستعمل في تحضير بعض أنواع المخدرات أو المتفجرات، التي لا تخضع للرقابة الشديدة، رغم خطورتها على صحة المدمنين. وكشفت التحريات الأمنية أن المصنع ينتج 650 كيلوغراما من الكوكايين الرديء، ويوجه أغلبه إلى المغرب، علما أن شبكات التهريب أصبحت تفضل تخصيص بعض البنايات في الضواحي معامل سرية، نظرا للإقبال الكبير عليه، إذ أعلنت الشرطة الإسبانية أن التحقيقات في ملف “مصانع الكوكايين” انطلقت في يناير الماضي، عندما اكتشف المحققون وجود شبكة إجرامية متخصصة في صنع الكوكايين داخل مختبرات سرية.

وتستعين شبكات التهريب بخبرة أمريكيين لاتينيين لمزج المواد الكيماوية بالمخدرات، فبناء على معلومات الشرطة الإسبانية، فقد تم تحديد هوية أعضاء هذه الشبكات، كما مكنت مداهمة المختبر من اعتقال امرأتين ورجلين من كولومبيا، إضافة إلى حجز 28 كيلوغراما من عجينة الكوكايين جاهزة لتحويلها إلى الكوكايين، وكمية أخرى كانت بصدد تهريبها إلى المغرب.

ولجأت بعض الشبكات إلى معامل سرية في الجنوب الإسباني لإنتاج الكوكايين بكمية كبيرة، نتيجة تأثيثه حفلات خاصة بالمغرب، علما أن مكوناته خطيرة جدا، كما تشير تقارير إسبانية إلى تفكيك شبكات متخصصة في إنتاجه، إذ أصبح هاجس كل الدول، وتم حظر بعض المواد المستعملة في تركيبته، ومنها دول الاتحاد الأوربي التي ألحقتها بلائحة الأدوية الاصطناعية الجديدة المحظورة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة