مظاهرة المشور سنة 1953 بمراكش .. معلمة تاريخية مشرقة في مسار الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال

حرر بتاريخ من طرف

مظاهرة المشور سنة 1953 بمراكش .. معلمة تاريخية مشرقة في مسار الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال
يخلد الشعب المغربي، يومه الخميس 15 غشت الجاري، الذكرى الستين لمظاهرة المشور سنة 1953 بمراكش، التي تشكل معلمة تاريخية مشرقة في مسار الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال، والتي جسدت أروع صور التحدي والتصدي للمؤامرة الرامية إلى تنصيب صنيعة الاستعمار “ابن عرفة”، وشكلت إيذانا بانطلاق الشرارة الأولى لحركة المقاومة والفداء بمراكش وعبر التراب الوطني، ذودا عن الشرعية والمشروعية التاريخية، ودفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية.

وأبرزت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ بالمناسبة، أن هذه الانتفاضة جسدت أروع صور الوطنية والمقاومة والتصدي لمؤامرة الوجود الاستعماري الرامية إلى نفي رمز البلاد جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه وإبعاده وعائلته إلى المنفى والعمل على تنصيب صنيعة الاستعمار، اعتقادا بأن ذلك سيخمد جذوة الروح الوطنية ويفصم العرى الوثيقة والالتحام المكين بين العرش والشعب ويحد من نضالهما المشترك في سبيل الحرية والاستقلال.

وقبل أن تمتد يد الاستعمار إلى رمز الأمة المغربية، اجتمعت اللجنة العليا للباشوات والقواد بمراكش وذلك للتحضير لمبايعة “ابن عرفة”، وما أن وصل إلى علم الوطنيين أن “ابن عرفة” سيتم تنصيبه يوم الجمعة 14 غشت 1953 بمسجد الكتبية بمراكش، حتى هبوا لمواجهة هذه المؤامرة المقيتة حيث شهدت مدينة مراكش غليانا واحتقانا في الأوساط الشعبية، أعقبته مبادرات وتحركات على مستوى التنظيمات الوطنية.

وعرف كل من باب هيلانة وقاعة بنهيض اتصالات لتشكيلتين رئيسيتين وأعطيت الأوامر فيها للحاضرين بعد أداء اليمين للحيلولة بكل الوسائل دون ذكر اسم “ابن عرفة” في خطبة الجمعة بمساجد مراكش.
كما جرت اتصالات مباشرة بكل من المسؤول عن تشكيلة قبيلة مسفيوة وكذا قبيلة تاسلطانت لتبليغ مضمون تلك التعليمات واستقدام أكبر عدد ممكن من المواطنين للتصدي لمخطط التنصيب.

وفي خضم هذه التفاعلات، وقعت عدة حوادث بالعديد من مساجد مراكش كان من أهمها حادثة مسجد المواسين، ومسجد الكتبية أدت إلى إفشال وإحباط عملية تنصيب صنيعة الإقامة العامة يوم الجمعة 14 غشت 1953 فاضطرت سلطات الاحتلال إلى تأجيلها إلى اليوم الموالي.

وفي يوم السبت 15 غشت 1953 المشهود، هبت حشود المواطنين إلى المشور لإظهار رفضهم، حيث واجه المتظاهرون دورية من البوليس كانت تجوب المكان. فتدخل أفراد الدورية لتفريق الجموع وإبعادها عن باب المشور، وبدأوا يقذفون القنابل المسيلة للدموع. إلا أن المتظاهرين أحاطوا بقوات الاحتلال واشتبكوا معها بكل ضراوة وإقدام.

وقد عرفت هذه الانتفاضة مشاركة واسعة ومتميزة لكل فئات وشرائح المجتمع ومنها المرأة المغربية. ونذكر في هذا المقام مثال الشهيدة فاطمة الزهراء التي كانت تزغرد وتهتف باسم السلطان محمد الخامس حاملة في يدها العلم الوطني إلى أن سقطت شهيدة إلى جانب شهداء أبرار سقوا بدمائهم الطاهرة شجرة الحرية.

وقد ألهبت هذه الحادثة حماس الوطنيين ورفعت من معنوياتهم لتصعيد المواجهة والتصدي لقوات المستعمر التي شنت حملة اعتقالات متوالية في صفوف المقاومين والمناضلين وأقدمت على محاكمتهم وإيداع العديد منهم بالسجون و المعتقلات.
لقد كانت لمظاهرة المشور آثار قوية في إرباك المستعمر، الذي أدرك مدى صعوبة تنفيذ مخططه وأيقن تمام اليقين أن الشعب المغربي ملتف حول العرش، صامد في وجه كل تطاول وإجهاز على سيادته ومقدساته، حريص على وحدة وطنه.

وتجددت هذه المواقف البطولية أياما قليلة بعد إقدام المستعمر على فعلته الشنيعة، إذ هب البطل الشهيد علال بن عبد الله يوم 11 شتنبر 1953 ليواجه موكب “ابن عرفة” بالمشور السعيد بالقصر الملكي بالرباط، مضحيا بروحه دفاعا عن المقدسات الغالية التي انطلق الشعب عن بكرة أبيه للذود عنها بكل أشكال النضال الممكنة والمتاحة من مظاهرات وأعمال فدائية ومعارك بطولية إلى أن تحقق النصر المبين الذي وعد به الله عباده المؤمنين الصابرين.

وأكدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير أنها وهي تخلد هذه الذكرى الغالية بما يليق بها من عظمة وإجلال، لتتوخى أن تكون هذه المناسبة ومثيلاتها من الذكريات الوطنية المجيدة محطات للتأمل والتدبر واستحضار النضالات الوهاجة في مسيرة الشعب المغربي بقيادة العرش العلوي المجيد التي ستبقى على الدوام نبراسا تستنير به الأجيال الصاعدة واللاحقة والمتعاقبة في مسيراتها الجديدة نحو البناء والنماء وكسب رهانات الحاضر والمستقبل وإعلاء صروح الوطن.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة