عودة الجدل حول لافتات الأسعار القانونية لـ”البراكينغ” بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

طالب مهتمون بالشأن المحلي بمراكش بتعميم تثبيت لافتات الأسعار القانونية بجميع مواقف السيارات، فيما طالب آخرون بتعميم مجانية وقوف السيارات في الشوارع والأزقة بسبب شكايات المواطنين المتكررة من الفوضى التي تعرفها مواقف السيارات بالمدينة الحمراء، التي تكون في معظم الحالات تحت تصرف مجموعة من “البطجية” الذين يتحكمون فيها دون حسيب ولا رقيب، ويفرضون فيها قوانينهم ويحددون تسعيرة الأداء كما يشاؤون.

ويرى المدافعون عن تثبيت لافتات الأسعار القانونية لـ”البراكينغ” أنه من الضروري مراقبة هذه اللوحات بشكل دوري، وذلك لمنع إتلافها أو إزالتها من طرف المتطفلين “جزاري مواقف السيارات”، نظرا لكون تلك اللافتات لا تخدم مصلحتهم، وعلى عكس ذلك رفض نشطاء فيسبوكيون كراء الشارع العام ، معتبرين أن المواقف المخصصة لركن السيارات معروفة، ولا ينبغي تفويت الشارع العام لبعض الكارديانات من أجل ابتزاز و قطع الطريق على المواطنين و تهديد السلم الإجتماعي، مطالبين بمجانية ركن السيارات بالمواقف وذلك سيرا على خطوات مماثلة اتخذتها عدة مدن.

وكانت جماعة مراكش قد حددت أثمنة مواقف السيارات والدراجات في درهمين أثناء فترة الصباح بالنسبة للسيارات، و4 دراهم في الفترة المسائية، ودرهم ونصف بالنسبة للدراجات النارية صباحا، و 3 دراهم ليلا، فيما حدد سعر وقوف الدراجات الهوائية في درهم واحد في الصباح ودرهمين في الفترة المسائية، وهي أثمنة موضوعة على اللوحات الاشهارية والتي تحمل أرقام هواتف للتبليغ عن أي تجاوزات، من طرف حراس السيارات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة