مطالب بالتحقيق في انهيار مستعجلات مستشفى صفرو وتعطيل أجهزته

حرر بتاريخ من طرف

دعت فعاليات حقوقية بمدينة صفرو إلى فتح تحقيق في شأن “تخريب” المستشفى الإقليمي للمدينة، وذلك على خلفية انهيار جزئي شهده قسم مستعجلاته، وغياب أجهزة كشف بالأشعة. وتحدثت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على أن أطرافا في القطاع الخاص هي التي تستفيد من هذا الوضع، بينما المتضرر منه فئات واسعة من المواطنين يتعرضون لـ”استنزاف” مواردهم المالية.

وقال فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بصفرو، في رسالة مفتوحة موجهة إلى كل من عامل إقليم صفرو، والمدير الجهوي لوزارة الصحة بجهة فاس ـ مكناس، والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة بإقليم صفرو، إنه يتابع باستياء عميق ما آل إليه الوضع بمستشفى محمد الخامس، حيث يتعرض المرتفقون لـ”استنزاف مواردهم المالية بسبب عدم وجود أجهزة كشف بالأشعة (راديو)، بعد الانهيار الذي حدث بقسم المستعجلات، واضطرار المرضى، بعد إرسالهم من طرف الأطقم الطبية لإجراء الكشوف لدى الخواص بأثمنة باهظة (العظام و الطب العام) ، دون أية مراقبة تُذكر من لدن الجهات المسؤولة”.

وكان قسم المستعجلات قد شهد انهيارا جزئيا، مما خلف حالة من الرعب في أوساط العاملين بالقسم، وفي أوساط المرتفقين. وتحدثت فعاليات محلية عن تدهور عدد من البنايات الصحية بالإقليم، وخطر الانهيار الذي يهددها.

وطالبت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، من جانبها، بفتح تحقيق عاجل لكشف من له المصلحة في استمرار هذا الوضع وترتيب الجزاء في حق المتدخلين في “تخريب” هذا المرفق الحيوي العمومي. ودعت الجمعية إلى تشغيل الجهاز المتنقل للكشف، في انتظار الاسراع بتثبيت جهاز الراديو في المكان المناسب، وتوفير الأطقم في مختلف التخصصات الطبية و التجهيزات اللازمة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة