مطالب بإعفاء عامل آسفي بسبب بؤر كورونا

حرر بتاريخ من طرف

دعت فيدرالية اليسار الديموقراطي بإقليم آسفي، إلى إقالة عامل الإقليم بحكم انه المسؤول الأول الاول عن لجنة اليقظة بالمدينة والاقليم، وذلك بعد تفجر الوضع الوبائي بآسفي إثر ظهور بؤرة وبائية مرتبطة بمعمل لتصبير السمك والذي سجل حوالي 600 إصابة حتى الآن.

وقالت الفيدرالية في بيان لها، إن مسؤولية عامل الإقليم تكمن في عدم تتبعه مداخل المدينة تاركا التسيب في ولوجها، خاصة في فترة عيد الفطر والتي عرفت جخول عدد مهم من الوافدين إليها، وبالضبط من مناطق تفشي بؤر وبائية، مثل منطقة الهراويين التي كانت سببا في يؤرة المستشفى التي تحولت اليوم  لبؤرة معامل التصبير).

وطالبت كذلك بـ”مساءلة وزارة الداخلية عن من هو الرئيس الفعلي للجنة اليقظة المحلية بأسفي هل هو عامل الإقليم أم لوبي الفساد بالمدينة.”

كما دعت إلى ” إقالة ومحاسبة كل من المندوب الإقليمي و مدير مستشفى محمد الخامس، وفتح تحقيق في انتشار البؤرة به، نظرا للتسيب الذي يعيشه هذا المستشفى، تاركين ( المندوب ومدير المستشفى ) لوبي انتخابي يعيث فيه فسادا همّه حصد أصوات انتخابية”.

وطالبت الفيدرالية بـ” فتح تحقيق في ما صرحت به بعض احدى العاملات بمعامل تصبير السمك، لمواقع الكترونية، حول عدم تفعيل إجراءات السلامة والتباعد، داخل هذه المعامل “.

وفي إطار آخر كشفت الفيدرالية، أن فرقة الشرطة القضائية المكلفة بالجرائم المعلوماتية بآسفي ، استدعت كاتب الفرع الحزب الاشتراكي الموحد عثمان سحمود دون توضيح الأسباب، وذلك بعد يومين فقط من اصدار الفيدرالية لبيانها حول بؤرة آسفي، والذي طالبت فيه بإقالة عامل الإقليم.

 

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة